محمد عبدالكريم: لدينا معلومات عن بيع ميناء بورتسودان

محمد عبدالكريم: لدينا معلومات عن بيع ميناء بورتسودان

كشف إمام وخطيب مسجد الجريف غرب الشيخ محمد عبدالكريم عن معلومات تتعلق ببيع ميناء بورتسودان لدولة اقليمية لم يسمها، وقال فى خطبة الجمعة أمس وصلتنى رسالة تؤكد بيع ميناء بورتسودان لدولة اقليمية عرفت بفسادها وافسادها في دول الربيع العربي، وأردف سنفصح عن المفاوض وعن الدولة اذا تأكدنا من تلك المعلومات.

ودعا إلى ضرورة قيام انتخابات مبكرة لإخراج البلاد من التحديات الخطيرة التى رأى أنها تواجه البلاد وتمسك بضرورة تكوين قضاء مستقل ليقوم بالتحقيق فى كل الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب منذ الاستقلال وليس فقط فى عهد الانقاذ بل كل العهود بما في ذلك التحقيق فى دماء الشهداء التي اريقت في الثورة وهؤلاء الشباب الذين قدموا أرواحهم لأجل حرية البلاد ، وانتقد الحكومة الانتقالية، وزاد هذه الحكومة ظلت في حالة فشل دائم ولم تستطع حل الاشكاليات البسيطة التي تواجه المواطن.

 

 

وهاجم رئيس مجلس الوزراء د .عبدالله حمدوك بعد تعهداته للادارة الأمريكية بدفع تعويضات ضحايا المدمرة كول وتفجير السفارتين في دارالسلام ونيروبي، و تساءل أي سياسة هذه وأي خيانة لهذا الشعب ومن الذي فوضه حتى يتحدث عنا وقطع بأن الامريكان يتربصون بالشرق لاجل نهب ثرواته وامتصاص خيرات الشعوب العربية و هكذا تمضى هذه الكوارث ، واتهم الأحزاب المشاركة في الحكومة بسرقة الثورة وتابع الشعب يقف حائراً في هؤلاء الذين امتطوا صهوة الثورة من احزاب واشخاص يحملون جوازات اجنبية ثم جاءوا ليفرضوا عليها اهوائهم واجندتهم .

مؤكدا بأن الشعب خرج على حكومة البشير بسبب الازمة المعيشية و أكد انحياز أئمة المساجد للثورة ، وزاد دعمنا الاحتجاجات من هذا المنبر ونوه إلى أن الانقاذ عجزت عن اقرار الدستور الاسلامي والاحتكام لشرع الله وقطع بأن سقوط النظام تم بفضل مجاهدات الشباب الذين قاوموا النظام السابق.

وتحسر بحسب الجريدة، على دور المجلس العسكري الذي رأى أنه تسلم الامانة من أجل أن يردها للشعب واستدرك قائلا لكنه سلمها لفئة من الاحزاب التي نعرف ايدلوجيتها وتوجهاتها التي افصح عنها قادتها منذ أول يوم عندما تحدثوا عن العلمانية وفصل الدين عن الدولة وانهم جاءوا لاجل كسح كل ما له علاقة بهذا الدين.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.