الشاي بالياسمين

الشاي بالياسمين


(نشرب شاي بالياسمين ) عبارة اطلقها الزعيم (عادل امام) في فيلم (مرجان احمد مرجان) وكان يقولها عندما يريد استمالة احد معارضيه ..فيجتمع به وبعد قليل يخرج ذلك المعارض وقد صار لين الجانب ويشهد بمحاسن مرجان احمد مرجان العديدة والتي كان يحجبها عنه ضوء الشمس الساطع . عبارة شرب الشاي بالياسمين اضحت مثلا لكل من تغير اتجاه تصريحاته وصارت مواقفه مهادنة ومختلفة عما كانت عليه من قبل ..

اذكر انني شاهدت فيلما اجنبيا يحكي عن احتلال باريس من قبل القوات الألمانية في فترة الحرب العالمية الثانية ..تم توزيع الضباط والجنود الألمان على العائلات الفرنسية ..فكتب على اهل باريس التعايش مع العدو تحت سقف واحد ..داخل العائلة بطلة الفيلم اختارت الام موقف العداء الواضح مع الضابط الألماني ..بينما اختارت كنتها (زوجة ابنها) التعامل بحذر خاصة انها لاحظت لطف معاملة الضابط وحبه للموسيقى وقد كان يعزف مقطوعات موسيقية جميلة حين ينفرد في غرفته ..فنشأت بين الضابط والكنة الفة ومودة ..وعندما تم انسحاب القوات بعد انتهاء الحرب ..الف ذلك الضابط مقطوعة موسيقية اسماها (الفرنسية الجميلة) ..وكانت تلك المقطوعة تخليدا لتلك الفترة التي قضاها في فرنسا ..واعتقد ان تلك الفرنسية اول من شرب الشاي بالياسمين في العصر الحديث ..والله اعلم .

هل اجرم كل من شرب شاي بالياسمين ..ام ان الذي (اغترف غرفة بيده) لا جناح عليه ؟؟ اعتقد (الاعتقاد هنا مسؤولية شخصية )ان الشاي بالياسمين يجوز مع الكراهة ..اذ انه لابد من وجود صيغة للتعامل مع اولئك الذين بينك وبينهم (ميثاق) .. ذلك انه لا يضير تغيير المواقف حسب الظروف ..طالما المبادئ ثابتة …والقلوب (مطمئنة بالايمان) .. بناء على ما سبق .ولأن الشئ بالشئ يذكر ..نود فتح ملف شاي الدعم السريع ..في البدء دعونا نتساءل (لماذا لا يزال هناك جسم يدعى الدعم السريع ؟) ولماذا يتصرف منسوبيه وكأنهم خارج المنظومة العسكرية الأصلية وهي القوات المسلحة السودانية؟؟ ..لا افهم لماذا لم يتم دمج قوات الدعم السريع حتى الآن؟ اعني دمجا حقيقيا وليس في الاسم فقط ..يعني يتم تسليم السلاح للقوات المسلحة وادراج الافراد ضمن منسوبي الجيش السوادني ..هذا ما نعنيه بالدمج وليس اي شئ آخر ..اذ كيف يتسق فكرة وجود اكثر من جيش داخل دولة واحدة لكل منهم قائد منفصل ؟؟..

ثانيا ..ما هي مرجعية القوافل الصحية التي يقوم بتسييرها الدعم السريع ؟ (علاقته شنو بالموضوع )؟ (عندو قروش )؟ ادعم وزارة الصحة ..التي هي الجهة الرسمية المنوط بها متابعة الامور الصحية في البلاد وهي الجهة الوحيدة المعتمدة للاشراف على القوافل الصحية والامدادات الدوائية ..كذلك الامر في النقل ..او التعليم ..او اي منفذ للمواطن ..يجب ان يكون عبر القنوات المخصصة ..لكن ان يتصرف الدعم السريع كدولة داخل الدولة ..وتتغنى الفتيات بالدعم جاء عند الصباح وعند المساء ..كدا اووفر ..وليس من اجل هذا قامت الجماهير بالتغيير ..الثورة قامت من اجل قيام دولة مؤسسات لا تمجد اشخاصا بعينهم ويقف الكل امام القانون سواسية .

ثالثا .. كنا نتوقع من اعضاء السيادي من الجانب المدني ..نقل الصورة كاملة وبالتالي وضع كل شئ في مكانه الصحيح من خلال المناقشات والمداولات التي تتم مع شركائهم من الجانب العسكري خاصة بعد ان صار الود متصلا بين الجانبين واصبح من الممكن فتح الملفات الشائكة مثل وجود اجسام مسلحة خارج المنظومة الرسمية للبلاد وهو الجيش السوداني ( الوااااحد دا) …بعد ان يتم الدمج..وتصير هناك قوات مسلحة سوادنية ذات رئاسة موحدة ..عندها فقط سنشرب جميعا شاي بالنعناع .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.