أفضل لاعب في العالم.. “ضحية” التهميش في ريال مدريد

أفضل لاعب في العالم.. “ضحية” التهميش في ريال مدريد


أكمل لاعب الوسط الكرواتي، لوكا مودريتش، نجم نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، يوم الاثنين، عامه الرابع والثلاثين، وسط الكثير من الشكوك التي تحيط بأهمية دوره في الوقت الراهن مع النادي العاصمي.

وخلال الأعوام الـ 34 الماضية كانت كرة القدم جزءا مهما للغاية في حياة هذا اللاعب المخضرم، إذ قاده شغفه باللعبة الشعبية الأولى في العالم للعب لصالح العديد من الأندية مثل زرينيسكي موستار البوسني وإنتر زابريشيتش الكرواتي ودينامو زغرب الكرواتي أيضا، بالإضافة إلى ناديي توتنهام الإنجليزي وريال مدريد الإسباني.

وهذا بجانب مشواره الكبير مع المنتخب الكرواتي الأول الذي قاده إلى نهائي بطولة كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه في 2018، ليسجل إنجازا يضاف إلى سجل إنجازاته الطويل مع ريال مدريد على المستوى الأوروبي.

وبفضل هذه الانجازات المتلاحقة استحق مودريتش الفوز بجائزة الكرة الذهبية في عام 2018، وهي الجائزة الذي ستظل تحمل اسمه حتى ديسمبر المقبل عندما يتم الإعلان عن اسم الفائز الجديد.

وإذا قلبنا في أوراق موسم 2018-2019 لن نجد سوى القليل من الأمور الجيدة التي يمكن أن ننسبها لمودريتش، وبالأحرى لريال مدريد بشكل عام.

وبحسب العربية وبعد انتهاء المونديال الأخير، تلقى اللاعب الكرواتي بعض العروض للانتقال إلى أندية أخرى، أبرزها انتر ميلان الإيطالي، كما تلقى عرضا أيضا للانتقال إلى الدوري الصيني، ولكنه في النهاية قرر البقاء مع ريال مدريد بعدما تم تحسين راتبه، وعاد انتر ميلان لمغازلة النجم الكرواتي مرة أخرى هذا الصيف ولكن المحاولة باءت بالفشل مجدداً.

 

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.