تشمل البيض والألبان.. حملة شعبية سودانية لمقاطعة المنتجات الحيوانية… وجشع التجار

تشمل البيض والألبان.. حملة شعبية سودانية لمقاطعة المنتجات الحيوانية… وجشع التجار


برع السودانيون مع ثورتهم في إطلاق الشعارات القصيرة والمعبرة، فبعد أن أطلقوا شعار «تسقط بس» واشتغلوا عليه حتى سقط نظام المعزول عمر البشير، انتقل المجتمع المدني لشعار جديد، وأطلق شعار: «اشبع بها»، ضمن حملة لمقاطعة سلع غذائية ارتفعت أسعارها من دون مبررات مثل «اللحوم، والبيض، والألبان»، بدأت أمس الخميس وتستمر حتى 15 سبتمبر (أيلول) الحالي.

ويقول دعاة حملة مقاطعة اللحوم «اشبع بيها»، إن أسعار المنتجات الحيوانية ارتفعت بطريقة غير معقولة، وغير مبررة اقتصاديا، وتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من اللحم بحسب النوع، بين (400 – 500) جنيه، قرابة (10 دولارات)، فيما ارتفع سعر طبق البيض لقرابة المائتي جنيه، وهي أسعار بحكم متوسط الدخول، وارتفاع أسعار السلع الأخرى، تجعل معظم الأسر السودانية تعيش جحيما لا يطاق.

صعوبات العيش، والغلاء، ونجاح تجربة الفعل المدني، والالتفاف الشعبي حول شعار «تسقط بس»، في إسقاط نظام المعزول البشير، دفعت نشطاء لإطلاق مبادرة شبيهة لمحاربة الغلاء بشكل عام و«اللحوم» على وجه خاص.

وبمتابعة سريعة لما جرى في بعض الأسواق أمس، رصدت «الشرق الأوسط» إقبالا ضعيفاً على شراء اللحم بمنطقة السوق المركزية للخضر والفواكه جنوب الخرطوم، فيما أغلقت بعض «المجازر أبوابها»، لأن الناس استجابوا للحملة في يومها الأول وقاطعت نسبة مقدرة شراءها.

وبدورهم، فإن تجار اللحوم الجزارين، عرضوا كميات قليلة من اللحم في محلاتهم، يقول الجزار زين العابدين: «كنت أتسلم 300 كيلوغرام من المسلخ يومياً، لكن مع تصاعد الأسعار قللت الكمية للنصف»، وأرجع الكساد الذي يجابه سوق اللحوم إلى ضعف القوة الشرائية، وتدهور سعر الجنيه السوداني، وأضاف: «المقاطعة مستمرة منذ أكثر من شهر دون إعلان».

ولم تفلح أصوات مكبرات الصوت التي تنادي الناس للشراء في إقناعهم بالإقبال على شراء اللحوم، وخلت «الجزارات» من الزبائن الذين كانوا يزحمونها عادة مع دخول أول أيام المقاطعة. وبمواجهة غلاء أسعار اللحوم، نشط شباب في إنشاء صفحات للمقاطعة في وسائط التواصل الاجتماعي، تحمل الدعوة لمحاربة الغلاء ومن بينها «سودانيون ضد الغلاء والجشع» على موقع التواصل «فيسبوك»، وعلقوا «بوسترات» تدعو للمقاطعة على الحوائط في الشوارع العامة، وعلى وجه الخصوص على واجهات محال بيع اللحوم.
وشرع النشطاء في الترويج لحملة مقاطعة اللحوم، وإقناع المواطنين بأهمية الحملة، وفرص نجاحها في الحد من الغلاء، وسارعت نساء بنشر وصفات مغذية ولذيذة خالية من اللحوم، من الخضر والحبوب والبقوليات. المتجول في الخرطوم يلحظ حالة الاسترخاء التي يعيشها باعة اللحوم، ويلحظ حالة «ذعر» لافتة بين تجار اللحم، الذين سارع بعضهم إلى تمزيق ملصقات الحملة بعصبية لافتة.

وبينما يحمل المواطن خالد ياسر المسؤولية عن ارتفاع أسعار اللحوم للوسطاء السماسرة، ويدعو لمحاربتهم، فإن صاحب المبادرة المهندس مجاهد ميرغني، يقول إن حملته لقيت استجابة كبيرة، خاصة في اليوم الأول، وتراجع بسببها سعر طبق البيض من 170 جنيها إلى 90 جنيهاً.

وينسب ميرغني إلى استطلاع نفذته مبادرته، أن 90 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع أكدوا التزامهم بمقاطعة اللحوم، والالتزام بشعار «اشبع بيها»، ويتابع: «يجب محاربة الوسطاء، فهم يسهمون بشكل كبير في رفع الأسعار»، وطالب بعودة «الجمعيات التعاونية» التي كان نظام البشير قد ألغاها.

وتهدف المبادرة إلى إشاعة «ثقافة المقاطعة»، باعتبارها فعلاً مدنياً ناجزاً للسيطرة على الأسواق ومناهضة الغلاء، وأضاف ميرغني: «أدعو الجميع إلى الامتناع عن شراء اللحوم، ووقف استغلال التجار لحاجة الناس، فيرفعون الأسعار إلى سقوف غير مبررة، من أجل عودة الأسعار الحقيقية، وإجبار التجار على التراجع».

تقول المسؤولة عن إعلام الحملة إسراء بابكر في إفادة لـ«الشرق الأوسط»، إن الحملة تهدف لنشر ثقافة المقاطعة، ورفع مستويات الوعي بآلياتها وفوائدها، وقدرتها على خفض الأسعار ومحاربة الاستغلال.

وحثت بابكر المواطنين على مراقبة الأسعار والتزام الأسواق بالأسعار الرسمية، ودعت كذلك لدعم المنتجين وربطهم بالمستهلك مباشرة دون وسطاء.

وقالت الكاتبة الصحافية شمايل النور إن مجرد فكرة المقاطعة أمر يستدعي الدعم والتأييد، بغض النظر عن نجاح حملة «اشبع بيها» أو فشلها، وأضافت: «المقاطعة سلوك احتجاجي راق وقليل الكلفة، ويمكن أن يتحول بسهولة إلى سلاح وأداة ناجزة»، وتضيف: «ارتفاع الأسعار أصبح حديث الشارع، ولم يعد هناك ما يشغل الناس سوى الحديث عن الغلاء، ما يجعل من المقاطعة ضرورة، علّ العقل يعود للأسواق».

وبدأ تصاعد أسعار اللحوم بمتوالية هندسية، وهو ما أشار إليه الجزار في السوق المركزية ياسين محمد، يقول: «المقاطعة ليست وليدة اليوم، فقد انطلقت عقب عيد الأضحى، وتصاعدت أسعار اللحوم من (220 – 380) للحوم الأبقار، وإلى (500) جنيه الأغنام»، ويستطرد: «الأسعار فاقت قدرة المواطن، وأدى ذلك لعزوفه وإقباله على شراء اللحوم، ما مهد الأرضية لنجاح المقاطعة»، ويضيف: «لقد حققت المقاطعة نجاحاً بنسبة 90 في المائة».

ومن قبل أطلقت الجمعية السودانية لحماية المستهلك شعار «الغالي متروك» لمقاطعة السلع بسبب الأسعار المرتفعة، ويقول الأمين العام للجمعية دكتور ياسر ميرغني لـ«الشرق الأوسط»: «شعار الغالي متروك صالح لكل زمان ومكان وسلعة وخدمة».

وحث ميرغني المواطنين على اللجوء لبدائل اللحوم، بقوله: «لكل سلعة بديل»، وتابع: «نجحت حملة مقاطعة اللحوم قبل أن تبدأ»، مشيراً إلى تراجع سعر طبق البيض من 170 جنيها إلى 80 جنيها، على الرغم من أن الحملة تستهدف اللحوم فقط.

وأوضح أن مقاطعة اللحوم توقف ظاهرة المضاربات في الثروة الحيوانية واللحوم، لأنها تجعل البيع مباشرا من المنتج للمستهلك، من المزرعة للمائدة. ويأمل ميرغني في تكوين «مجلس أعلى لحماية المستهلك» كجهة رقابية حكومية، تشارك فيها الوزرات التي على علاقة بالمستهلك، وقال: «في حالة إنشائه، ستشهد الأسواق استقراراً في الأسعار، لأن من واجباته حسم التفلتات في أسعار السلع والخدمات، وفرض عقوبات رادعة على من يتلاعبون بالأسعار».

 

تقرير : أحمد خليل

الخرطوم (الشرق الاوسط)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.