مبادرة لاستعادة “المؤسسية” تماشيا مع فقه الثورة

مبادرة لاستعادة “المؤسسية” تماشيا مع فقه الثورة


قدمت مجموعة من أساتذة الجامعات وخبرات إدارية، مبادرة لاستعادة المؤسسية في ظل التغيير الذي أحدثته الثورة التي وصفتها المبادرة بثورة الوعي الشبابي. وتهدف المبادرة لإعانة الجميع للعودة للمؤسسية والمؤسسات وترسيخ قيم الشفافية وإعادة الثفة للمؤسسات.

 

وقال المسؤول التشريعي بالمبادرة د. هشام حمد النيل، في مؤتمر صحفي بحسب وكالة السودان للأنباء، إن المبادرة أنشئت في ديسمبر الماضي، وتهدف الى إعانة الجميع للعودة للمؤسسات والمؤسسية بما يتناسب مع الدولة بعد الثورة وتحقيق شعارات الحرية والعدالة والسلام.

 

وشدد بحسب الشروق – على ضرورة معافاة هرم الدولة وإعادة قيم الشفافية وثقة العاملين بالمؤسسات وذلك عبر ممارسة سليمة للإدارة، لافتاً إلى انحراف الإدارة عن مفهومها التنموي طيلة الثلاثين عاماً الماضية.

 

وأوضح هشام أن المبادرة ستقدم العون الفني للمتضررين طواعية وذلك عبر مواقعهم بوسائل التواصل الاجتماعي ومكاتب المتطوعين من المحامين الذين أبدوا تعاونهم مع المبادرة، مشيراً إلى أنهم يفوقون الخمسة والعشرين محامياً، داعياً الجميع للمساهمة في المبادرة كل في مجاله.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.