بين سيقان كولمبيا

بين سيقان كولمبيا

– دكتور
أمس مؤتمر البحرين
– ومؤتمر البحرين هو مؤتمر يرفع (ثمن فلسطين) .. بعد أن اكتمل بيعها بصفقة القرن..
– جملة (ثمن فلسطين) ليس شيئاً (لكشف) حقيقة ما يجري
– و( كشف) كلمة تعني أن شيئاً كان تحت الغطاء وأن جهة تنزع الغطاء هذا
– بينما من ينزع الغطاء عن مشروع دفع ثمن فلسطين هو أمريكا

– وأمريكا (تكشف) الغطاء لأنها / أمريكا/ تريد أن تقول للعالم العربي
: يعني حتعملوا شنو؟؟
– وصناعة العجز .. التي تقدم هذا/ هي السلاح الأعظم الآن
– وأنت.. الآن.. عرفت.. فماذا تستطيع أن تفعل
(2)
– وصناعة العجز سلاح يصنعه الإعلام
– والإعلام يجعلونه (يكره) القضية الفلسطينية
– والإعلام يجلعلنا نوقن يقيناً أن القضية الفلسطينية ليست هي (محور) ما يدير العالم الآن
– تخفون هذا لأن قضية فلسطين قضية (دينية)
– وما يسعى العالم لإخفائه هو (أن الحرب دينية)
– و.. و
– هذا في العالم
– بينما نحن في السودان الجهل عندنا يتخطى دينية أو عدم دينية القضية ويجعلنا نجهل وجود الأحداث ذاتها
– والسودان الآن رأسه محشور بين ساقي كولمبيا
(3)
– ومشروع مخيف جداً الآن ميزانيته الابتدائية هي خمسمائة مليار دولار
– مشروع يبدأ العمل فيه.. وهو جزء .. من مشروع تقسيم وابتلاع العالم العربي ..
– والسودان رأسه محشور بين ساقي كولمبيا
– والسعودية تجمع ألفي شاب .. في كل تخصص .. و تنتخب منهم خمسين شاباً فقط
– وتخصص لهم مئات المحاضرين (الأفذاذ) في كل علم.. من العالم كله
– السعودية تصنع قادة المستقبل
– والسودان يخصص كولمبيا لقيادته
(4)
– والعالم تتجه شعوبه الآن إلى (ما بعد الأخبار)
– وما بعد الأخبار هو أن الشعوب بعد أن كانت تقودها سطور الأخبار تتجه الآن إلى (ما تعنيه الأخبار)
– العالم يعرف أن كل خبر تحته خبر.. تحت خبر
– وبعض الأخبار وما تعنيه هو غليان أمريكا /إيران اليوم
– فالغليان يقول إن أمريكا تمنع القنبلة الإيرانية بكذا وكذا
– بينما ما تحت الأخبار يقول إن
: صناعة إيران للقنبلة تجعل تركيا والسعودية ودول مسلمة سنية تتجه إلى امتلاك القنبلة هذه (وحتى الباكستان التي لا تعد من الأغنياء امتلكت القنبلة هذه)
-وامتلاك العالم العربي المسلم للقنبلة الذرية هو شيء يهدد .. يهدد.. ماذا
– يهدد إسرائيل
– وأمريكا ما تسعى لمنعه هو هذا
– ونحن رأسنا مغروس بين سيقان كولمبيا
– وإسقاط طائرة أمريكية الأسبوع الماضي فوق منطقة إيران لا يعني أكثر من شيء واحد
– يعني أن الحرب هي في الحقيقة مواجهة بين (تكنولوجيا السلاح الأمريكي وتكنولوجيا السلاح الروسي)
– هذا بعض ما يجري في العالم
– وبعض.. وبعض.. وبعض وكل.. وكل.. وكل ما يجري في السودان هو أن رأسنا مغروس بين سيقان كولمبيا

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد