البرهان يرفض التدخلات الأجنبية ويدعو للتوافق

البرهان يرفض التدخلات الأجنبية ويدعو للتوافق


رفض رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن، أي تدخلات إقليمية ودولية في الشأن السوداني، داعياً كل القوى السياسية بما فيها قوى إعلان الحرية والتغيير للجلوس والتوافق الذي يخرج البلاد من الأزمة الراهنة.

وقال البرهان خلال مخاطبته حشداً من كوادر المهن الطبية و الصحية في الخرطوم، يوم الأربعاء، “نحن حتى الآن لانضع شروطاً ولاعراقيل أمام التفاوض وكل طرف سوداني همه مصلحة البلاد نحن نستمع إليه لأننا جئنا كي نستجيب لطلبات الشعب”.

وتعهد بحسب شبكة الشروق – برفض أي حل يقصي أية طائفة من طوائف الشعب، وأضاف “لن نرضى بأن تكون الفترة الانتقالية محل تجاذب وخلاف ووضع العراقيل أمام تنفيذ مطالب الشعب”.

وأشار إلى أن الشعب السوداني خرج من أجل تغيير نظام شمولي، ولكن ليس لكي يستبدله بنظام شمولي آخر تحتكر فيه السلطة جهة معينة.

وأضاف البرهان “نحن نتعاهد بأن تكون الفترة الانتقالية فترة قصيرة ليس فيها هم غير تهيئة البيئة لقيام انتخابات حرة شفافة ونزيهة يقرر فيها الشعب من يحكمه”.

وقال البرهان “الآن هناك كثير من التدخلات الإقليمية والدولية في الشأن السودان وهذا أمر مرفوض لأن السودان مليء بالوطنيين الذين لاهم لهم غير الوطن”.

وطلب من جميع القوى السياسية الجلوس حتى تخرج البلاد من هذه الأزمة، لأنه كل مازادت الأزمة أصبح السودان مفتوحاً لمزيد من التدخلات الخارجية.

وأكد البرهان جاهزية المجلس العسكري لإكمال التفاوض مع قوى الحرية التغيير، لكنه اشترط أن يكون الحل مرضياً لكل فئات الشعب السوداني بكل أطيافه، وأضاف “يجب أن نتشارك جميعاً في الفترة الانتقالية”، وتابع بالقول “لن نترك السودان يضيع ولاتمسه أي شائبة”.

وشدد على أن انحياز القوات المسلحة للشعب في ثورته لم يكن هدفه الاستحواذ على السلطة، وقال إن مهام الفترة الانتقالية واضحة وليس فيها طمع لسلطة.

وقال إن القوات المسلحة ستظل عصية أمام كل خائن وعميل وأمام كل من يريد أن يأخذ وحدتها، مشيراً إلى أن جميع القوات النظامية يد واحدة.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.