بعد اكتظاظ الدفتر بالتواقيع.. هل سينجح سلاح الإضراب؟!

بعد اكتظاظ الدفتر بالتواقيع.. هل سينجح سلاح الإضراب؟!


المراقبون يقولون أن ضمان نجاح أي عصيان أو إضراب يعتمد أو يتطلب السير في خطوات محددة، تتدرج وتبدأ من عملية تكثيف التعبئة وشرح فكرة الإضراب للجميع بصورة واضحة.

 

وبعد ذلك تحفيز المواطنين أنفسهم لتسويق تلك الفكرة والدعوة لها في كل المواقع، وكذلك لا بد من عزل قيادات النظام بواسطة القواعد الجماهيرية، بالإضافة للتدرج في التوقف عن الإضرابات البطيئة داخل مواقع العمل.

 

ويشير متابعون إلى أن قوى إعلان الحرية والتغيير تلتزم بالخطوات السابقة مما قد يحقق نجاحات كبيرة، فقد ظلوا يلوحون بهذا الكرت (الإضراب) كثيراً، لكن يبدوا أننا إقتربنا من حيز التنفيذ، والذي من المتوقع أن لا يقبل هذا الكرت أي مساومات لاحقة، فلن يتراجع المضربين ما لم تتحقق كافة المطالب.

 

  • السلاح الأقوى..

العصيان المدني أو الإضراب السياسي سلاح مجرب على المستوى السوداني وبدون شك قد حقق نجاحات كبيرة خاصة فيما يتعلق بظروف ثورية مماثلة لما نعيشها الآن، فهو آخر الأسلحة الناجحة التي قضت على نظاميين سابقيين (عبود ونميري).

 

هذا السلاح ليس السلاح الأقوى على مستوى السودان فقط، فقد إستُخدم في حركات مقاومة عديدة مثل حركة الحقوق المدنية الأمريكية، وسياسات الفصل العنصري بجنوب أفريقيا، كما إستخدم في حركات مقاومة عديدة مثل حملات غاندي في الهند.

 

فالإضراب هو رفض للخضوع سواء كان لقانون أو لائحة أو تنظيم أو سلطة، يراها من ينتقدوها ظالمة، وهي الخطوة القادمة في البلاد فقد بدأت الأصوات تتعالى بضرورة توقف العمل في كل دواليب الدولة، من أجل شل حركة المجلس العسكري الإنتقالي وإجباره على تنفيذ المطالب وأهمها تسليم السلطة للمدنيين.

 

  • دفتر الحضور الثوري..

تعثرت المفاوضات وتوقفت بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الإنتقالي، هذا التعثر الذي صعد على سطح الأحداث سلاح الإضراب والعصيان فأصبح حديث الناس وشغلهم الشاغل، الأمر الذي جعل الحرية والتغيير تفتح دفترالحضور لهذا الخيار والسلاح المهم، هذا الدفتر الذي شهدت صفحاته إكتظاظاً كبيراً من قبل المؤيدين، والذين تسابقوا بدورهم في التأكيد على الإستجابة والتوقيع على أهم دفاتر التاريخ.

 

حيث أعلنت عدد من القطاعات المختلفة إلتزامها مثل المصارف والمصانع، كما أن هناك عدد كبير من الأجسام الفئوية حرصت على التوقيع منهم (الأطباء، الصحفيين، المهندسيين، التشكيليين، الدراميين، أساتذة الجامعات، الصيادلة … الخ).

 

كما ضم دفتر الحضور على توقيعات عدد من شركات تعمل في القطاع الخاص منها (زين، إم تي إن، كنار، هوواي، وشركات دال وغيرها من الشركات.

 

  • شجن ضمن الموقعين..

شجن أو وزيرة السعادة بالقيادة العامة كما يحلو للمعتصمين تسميتها، هذه الفتاة التي تحاول من خلال ابتسامتها واللافتات التي تكتب عليها بخط الأمل، تُذكر الجميع بإقتراب السودان الجديد، وتُطالب بعدم اليأس وضرورة الصبر لأنه مفتاح الفرج.

 

حضرت وزيرة السعادة أول أمس إلى ساحة الاعتصام، وهذا شيء طبيعي، لأنها لا تعرف الغياب، فالكثيرين ينتظرونها وينتظرون لافتتها الورقية بفارق الصبر، لكنها هذه المرة ولأول مرة لم تكن تحمل لافتتها أو ورقتها المعتادة، فقد لوحت شجن بيديها وهي خالية، في إشارة واضحة على توقعيها على دفتر الحضور للإضراب والعصيان المدني.

 

أجراه: خالد كرو

الخرطوم (خرطوم ستار)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.