ثوار ما بعد (11) أبريل !

ثوار ما بعد (11) أبريل !


1

حملات (استئساد) و(تنمُر) و(تخوين) قبيحة تنتظم الوسط الصحفي والإعلامي بصفة عامة ، منتقلاً من وسائل التواصل الاجتماعي بكل عبثيتها المعروفة .
مَن مِن هؤلاء الصحفيين (الثوار) لم يعمل ، بل لم يتدرب ويتعلم الصحافة في صحف (الإنقاذ) .. شيوعييهم وبعثييهم وناصرييهم واتحادييهم ومن غير المنتمين ؟
كلهم أصبحوا فجأة قادة للتغيير الذي صنعه جنرالات الجيش وقائد الدعم السريع ، استجابة لثورة شباب غير منتمٍ لأحزاب سياسية بنسبة (85%) ، حسب غالب الدراسات والاستطلاعات من موقع الاعتصام .
مارسوا صحافتكم يا سادتي ، وفق ما تعارفنا عليه من قيم مهنية وأخلاقية ، في ظل سقف حريات أعلى من الذي كان ، هذا هو الطريق المستقيم لتطوير مهنة الصحافة ، ولكن لا تتنمروا على بعضكم البعض ، فتخسروا .
الثورة لا تصنع صحفيين .. الثورة لن تجعلك رئيساً للتحرير بقدرات متواضعة ، فقط لأنك (معتصم) !
استيقظوا من هذه الغفلة .. يا زملاء المهنة .

2

أتعجب لغياب وحدات القوات المسلحة المختلفة عن الشارع ، استغرب لغياب قوات الشرطة عن أداء مهامها وواجباتها في المدن والأحياء والطرقات .
إما أن كل هذه القوات ما زالت منضبطة بقوانينها وتعمل ، أو فليتم تسريحها جميعاً لاستبدالها بقوات أخرى بإجراءات تجنيد وتعيين جديدة .
السؤال مرفوع للمجلس العسكري الانتقالي .

3

وبعد أن سقط النظام ، ما تزال قطاعات واسعة من الأطباء مضربة عن العمل بالمستشفيات !!
كانوا يطالبون بمحاسبة الذين اقتحموا مستشفى أم درمان أثناء التظاهرات ، فتصاعدت المطالب ، وهاهو النظام يرحل ورئيسه يُحال إلى السجن حبيساً ، فعلام الإضراب ؟!
هل من إجابات شافية .. هل الدكاترة (صابنها) في القيادة لحين تعيين مجلسي السيادة والوزراء ؟
يا ريت (تصبوها) حيث يحتاجكم الناس .. هناك في المستشفيات .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.