صورة للصادق المهدي بمنزله يتم تشريحها بشكل مُدهش على طريقة رجال المخابرات

صورة للصادق المهدي بمنزله يتم تشريحها بشكل مُدهش على طريقة رجال المخابرات


تداول عدد من مغردي تويتر صورة للامام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي ورئيس الوزراء السابق، صورة له بمنزله تم تحليل جميع اجزائها بشكل مدهش ودقيق أشبه بأسلوب رجال الأمن والمخابرات، بحسب ما نقل محرر “كوش نيوز”.

وبدأ التحليل بعد أن نشر أحدهم الصورة على حسابه معلقا عليها : اقلب هاتفك وكبر الصورة لتقرأ عنوان الكتاب الذي عليه ريموت ضبط التكييف.

ليتضح أن‏‎‎ الكتاب بعنوان”سوق الدعارة المقنعة ” للكاتب د. محمد بدوي مصطفى، يتحدث فيه عن قضايا كثيرة، مثيرة ومفجعة في آن واحد، صدر عن دار أوراق بالقاهرة، يتناول الكاتب ظاهرة تبادل الزوجات، والتي ربما جديدة على المجتمعات العربية والإسلامية، لكنها ظاهرة ينبغي أن نحسب حسابها في السنوات القادمة.


كما تم التعرف على الصحيفة السودانية التي بجواره، وآخر مقال كان يطالعه “المهدي” والذي عزاه البعض للهندي عزالدين، الذي اعتاد دوما أن يكتب عن الصادق، متناولا مواقفه في مقالات شتى كان آخرها بعنوان: سيدي الإمام “الصادق” هذا الحديث لا يشبهك، والذي انتقد فيه “الصادق” بمخالفة موقفه السابق من المحكمة الجنائية الدولية فيما يتعلق بقضية اتهامها للرئيس المعزول “عمر البشير” ، قائلا: لصحيفة الشرق الأوسط السعودية أنه مع الرأي القائل بتسليم “البشير” للمحكمة الجنائية الدولية، وكان قبلها قد قال المهدي في تصريح شهير “البشير جلدنا وما بنجر فيهو الشوك”.
الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.