استجواب أجنبي متهم بالانتماء إلى جماعات إرهابية والاتجار بالأسلحة

استجواب أجنبي متهم بالانتماء إلى جماعات إرهابية والاتجار بالأسلحة


فرغت محكمة مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال أمام القاضي خالد رمضان أمس من استجواب سائق إثيوبي الجنسية متهم بالانتماء إلى جماعات إرهابية بالإضافة إلى الاتجار بالأسلحة ونقلها وترحيلها إلى هذه الجماعات، وأنكر المتهم لدى استجوابه بواسطة مترجم أرتري الجنسية ترجم إفاداته من اللغة الإثيوبية إلى العربية وبالعكس، حيث أنكر جميع ما نسب إليه من اتهامات ونفى انتماءه إلى أي جماعة إرهابية، كما أنكر نقل وترحيل الأسلحة، نافياً تماماً الاتجار بالأسلحة، وأوضح بأنه يعمل سائق لتناكر مواد بترولية وجاء من أثيوبيا إلى السودان بالطرق الشرعية لشحن التناكر بالوقود وكان ذلك في عام( 2016).

وأكد بأنه عبر جميع نقاط التفتيش مبرزاً لهم جوازه إلى أن وصل الخرطوم ولم يضبط بحوزته شيئ، مبيناً أن التانكر كان فارغاً، كما نفى المتهم ضبط كمية من الأسلحة و القات الهندي داخل المقطورة التي ضبط فيها، موضحاً أن الشرطة ألقت القبض عليه بمنطقة صافولا أثناء ذهابه إلى تناول وجبة العشاء فأوقفه شخص يقود دراجة بخارية وتعارك معه لعدم معرفته به وبعد نصف ساعة حضرت عربة وتم اقتياده إلى قسم الشرطة ومن ثم إلى التحقيقات الجنائية.

وأفاد المتهم بحسب صحيفة التيار بأن صاحب الشركة التي يتبع إليها التانكر حضر وتم تسليمه التانكر، ومن جانبها حددت المحكمة جلسة لاحقة للقرار حول توجيه التهمة أو عدمها وحددت جلسة أخرى لإحضار المستندات الشخصية للمتهم. ويذكر بأن هذا المتهم سبق وأن تمت إدانته بالاتجار بالمخدرات وصدر ضده حكم بالسجن المؤبد بعد أن ضبط بحوزته كمية من جوالات القات الهندي مخبأة داخل تناكر وقود محمل بالأسلحة وقادم من أثيوبيا ويذكر أنه قدم للمحاكمة لاتهامه بالاتجار بالمخدرات والأسلحة وبطلب من ممثلي الدفاع تم فصل البلاغين عن بعضهما وتمت محاكمته ببلاغ المخدرات وأثناء فترة قضاء عقوبته بالسجن زار السودان الرئيس الأثيوبي وبموجب اتفاقيه بين البلدين تم العفو عن المتهم وأطلق سراحه، وعلى الفور تم تسليمه إلى التحقيقات الجنائية للتحقيق معه في بلاغ الأسلحة الذي تم فصله وبعد اكتمال التحريات معه وجهت له النيابة تهماً تحت نصوص المواد 5/6 من قانون مكافحة الإرهاب والمواد 9/19/26/44 من قانون الأسلحة والذخيرة وقدم للمحاكمة.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.