المنظمة العربية و الفاو تتبنيان مشروعاً ضخماً لتنمية دارفور

المنظمة العربية و الفاو تتبنيان مشروعاً ضخماً لتنمية دارفور


التقى والي ولاية جنوب دارفور المكلف اللواء ركن هاشم خالد محمود بمكتبه يوم الثلاثاء بمدير المنظمة العربية للتنمية الزراعية البروفسيور إبراهيم آدم الدخيري والمدير الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة الفاو باباقان أحمدو حيث كان اللقاء في إطار تنفيذ مشروع دعم جهود الإعمار والتنمية في ولايات دارفور التي تقودها المنظمة العربية للتنمية مع شركائها :(الفاو)، صندوق فينا، والآلية المشتركة لبرنامج الغذاء العالمي لدعم دارفور مقرها في مصر.

 

وأعرب اللواء هاشم خالد عن تقديره للمنظمة العربية للتنمية لجهودها الكبيرة في مجال الزراعة، معلناً جاهزيهم لكل مطلوبات المنظمة ودعمها في كل المجالات من أجل إنجاح المشروع لجهة أن الزراعة أساس التنمية في الولاية. ووصف المشروع بأنه عمل تنموي كبير لكل ولايات دارفور والبداية بجنوب دارفور، وأضاف أن اللقاء في إطار المشاورات الفنية.

 

وكشف إبراهيم الدخيري أن المنظمة وضعت برنامجاً طموحاً في ولايات دارفور الـ(5) تستهدف القطاع الزراعي، تنمية قدرات المنتجين، إدخال أصناف وتقانات جديدة في الإنتاج الحيواني والزراعي ، وقال الدخيري إن الزيارة لإبلاغ الوالي والسلطات بهذا المشروع الذي يقوم على مرحلتين الأولى ثلاث سنوات من العام الجاري 2019م بجانب فترة أخرى ثلاث سنوات، معلناً عن بداية هذه المرحلة وبداية إجراءات إنفاذ المشروع على مستوى الخرطوم بين المنظمة العربية للتنمية و(الفاو).

 

ولفت إلى أن هناك جهوداً كبيرة لتوسيع دائرة التعاطي مع هذا المشروع مع الفاعلين شركاء التنمية، كاشفاً عن وجود (5) من شركاء التنمية أكدوا دعمهم للمشروع وصمموا مبالغهم المالية.

 

وأشار الدخيري بحسب وكالة السودان للأنباء – إلى أن هناك بعض المشتريات التي جهزت للمشروع من البذور والأغنام المحسنة ووحدات الطاقة الشمسية والآليات الزراعية الصغيرة للمنتجين. ووعد بالتفاكر مع الإدارات المختصة الزراعة والثروة الحيوانية والمياه بالإضافة إلى كل الفاعلين من أجل الاتفاق على آليات و إجراءات عامة في هذا المنحى.

 

وقال الدخيري خلال الأسبوع المقبل سيأتي فريق متخصص من المنظمة العربية للتنمية الزراعية لمزيد من النقاش الفني في آليات إنفاذ المشروع الحيوي.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.