لم يبقَ من (ثورتكم) غير (اعتصامكم)

لم يبقَ من (ثورتكم) غير (اعتصامكم)


> لولا (الاعتصام) المضروبة خيامه امام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة، لقلنا ان ثورة ديسمبر المجيد بكل ما كان فيها من فرح وصحوة ووعٍ وتضحية لم يبق منها شيء.
> الثابت ان الثورة اصبحت فقط في (الاعتصام)، بعد ان فشلت قوى الحرية والتغيير بتشكيلاتها المختلفة في تحقيق خطوة واحدة الى الامام بعد سقوط النظام، واكتفت بمتاريس شباب الثورة المنتفض امام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة.

> المعارضة السودانية لم تتجاوز بعد تلك (المتاريس) وبقت متخندقة حولها تشبثاً بموقف الشعب وبجسارة وصمود جيل رفض ان يعود الى قواعده دون ان تحقق الثورة اهدافها ومطالبها الشرعية.
> مازالت رموز النظام السابق هي المسيطرة على الاوضاع، اذ لا تختلف الاشياء كثيراً بين (البشير) حبيساً في (كوبر) او رئيساً في (القصر).
> على قوى الحرية والتغيير ان تعلم ان (الاعتصام) في حد ذاته لم يكن (غاية) وانما كان (وسيلة) لثورة حقيقية تحقق تطلعات هذا الشعب العظيم الذي قدم الكثير من التضحيات من اجل ان يصل لتلك النقطة التى فشلت المعارضة السودانية في التحرك خطوة منها إلى الامام.
> هذا الجيل الصامد قدم الشهداء ..ولم يبخل لا بالروح ولا الجسد ولا الدم من اجل ثورته، ولم نجد من المعارضة السودانية غير تناقضات المواقف اختلافاً وصراعاً بين التيارات الحزبية التى مازالت تتربح وتتكسب من (اعتصام) القيادة الذي فشلت في ان تحقق الهدف السامي الذي كان من اجله الاعتصام.

> ندخل للشهر الفضيل باعتصام يبقى هو الاطول في التاريخ العربي والعالمي، اذ تم القياس على الكم والكيف والسلمية التى التزم بها الاعتصام… فماذا تحقق من تلك التضحيات التى يقدمها الشعب السوداني في ظل انحسار تام للمعارضة السودانية وتراجع مؤسف للمجلس العسكري.

(2)

> وضع المعارضة السودانية الآن مخزٍ بما في ذلك (تجمع المهنيين) الذي قاد الثورة بنجاح تام، وعندما سقط النظام اكتفى بما حققه من انتصارات في الفترة السابقة دون ان يكون له وجود في الساحة الآن، ليلجم مطامع تلك الاحزاب وليوقف صراعاتها من اجل الثورة.
> انظروا الى ما يحدث في الساحة الآن ــ لا شيء غير الاختلافات والصراعات بين التيارات السياسية الحزبية.
> بعد سقوط النظام قال تجمع المهنيين بنفسه في بيان رسمي صادر عنه: (لقد تقاصرت بعض من رؤانا أخيراً عن رؤى الشارع المعلم).
> الصادق المهدي يقول: لا نعترف بالوثيقة الدستورية التي قدمتها قوى الحرية والتغيير ولا تمثلنا، والصادق المهدي مثل هذه المواقف ليست غريبة عليه.
> ومريم الصادق المهدي تقول مقترحات الوساطة تجاوزت اعلان قوى الحرية والتغيير.

> كنت سوف أقول إن حزب الأمة القومي يلعب لصالح النظام الساقط.. لكن كل التيارات السياسية المعارضة للأسف الشديد تقوم بنفس الدور السلبي.
> قوى الحرية والتغيير أعلنت قبولها المبدئي مقترح الوساطة بمجلسين سيادي وأمني.
> في الوقت ذاته فإن الحزب الشيوعي يتمسك بمجلس سيادة مدني.. ويرفض مجلس الدفاع العسكري للأمن القومي.
> عمر الدقير يؤكد لـ (العربية) أن قوى الحرية والتغيير قبلت مقترح وساطة بمجلسين سيادة وامني كحل للأزمة.
> نداء السودان يهدد بين الفينة والأخرى بالانسلاخ من قوى الحرية والتغيير، والحركات المسلحة تتحدث عن اقصائها من المشهد.
> مواقف متناقضة ومتباينة.. لن نصل عن طريقها الى نتيجة، وسوف تكون تلك الاختلافات سبباً في تمكين (المجلس العسكري) وفي عودة (النظام السابق) الذي لم نتخلص بعد من رموزه وبقاياه.
> الأحزاب السياسية يبدو أنها لم تقدر التضحيات التى قدمها هذا الجيل، ولم تشعر حتى بالعذابات التى تعرض لها الشعب السوداني في السنوات الماضية، ولو كانوا يشعرون بذلك لما فشلوا بعد (شهر اعتصام) في تحقيق مطالب الشعب ورغباته الشرعية.

(3)

> حتى على المستوى الفردي ظهرت صراعات (شخصية) بين ذو النون وابو رهف، لخصت لأصل الأزمة السياسية في البلاد، يؤكدها ما يحدث الآن من صراع أزلي وتاريخي بين الأمة والشيوعي السوداني، فكل حزب يحدر للآخر في الظلام.
> الشعب السوداني لن يدفع المزيد من الفواتير بسبب تلك (الرعونة) التى تدار بها العملية السياسية في السودان.

(4)

> احرصوا على ما تبقى من الثورة.. ألا وهو (الاعتصام).

محمد عبدالماجد
صحيفة الإنتباهة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.