الجزولي يُحذّر من إقصاء الإسلاميين بضغوط خارجية

الجزولي يُحذّر من إقصاء الإسلاميين بضغوط خارجية


حذّر المنسق العام لتيار الأمة الواحدة د.محمد علي الجزولي من محاولات دول خارجية وفرض إملاءات على المجلس العسكري الانتقالي في إقصاء الإسلاميين من المشهد السياسي والتضييق عليهم ،ونوه لخطورة الخطاب الإقصائي من قبل القوى اليسارية، مؤكداً بأنه سيزيد المشهد السياسي أكثر تعقيداً وتهديداً السلام الاجتماعي.

وقال الجزولي في تصريح حسب الصيحة الآن  إن سودان ما بعد الثورة يدعو أصدقائه في جميع المحاور إلى عدم التدخل في شؤونه الداخلية لأن الشعب السوداني وحده هو من يُحدد شكل النظام السياسي الذي يريده ويختار بحرية كاملة حكامه ونوابه ،مضيفاً بأن سودان ما بعد الثورة لا يقبل أي تدخلات في شؤونه الداخلية من أي محور كان .

وقال الجزولي: اللغة الإقصائية التي يطلقها بعض شركائنا في التغيير تزيد المشهد السياسي تعقيداً وتضرب سلامنا الاجتماعي وتزيد من حالة التشاكس السياسي التي صنعها هذا الخطاب الإقصائي وستؤدي إلى شرين عظيمين أولهما إطالة أمد المرحلة الانتقالية وتأخر مرحلة الدخول في مرحلة الانتقال، والثاني إيجاد مبرر للثورة المضادة لأن خطاب الإقصاء والاستئصال سيكون دافعاً طبيعياً لتحريك غريزة البقاء والدفاع عن الوجود ، منوهاً إلى أن سودان ما بعد الثورة يمد يديه لأصدقائه في الإقليم والعالم للمساهمة في تحقيق الاستقرار السياسي والنهضة الاقتصادية إذ يقع السودان في منطقة جيوسياسية شديدة الحساسية وأن أي اضطرابات فيه ستهددان الأمن والسلم الدوليين ،مشيراً إلى مساهمة السودان بفاعلية في مواجهة ومكافحة الهجرة غير الشرعية لتحقيق استقرار المنطقة.

 

 

الخرطوم(كوش نيوز) .

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.