حسنين يطالب باعتقال كافة رموز “الإنقاذ”

حسنين يطالب باعتقال كافة رموز “الإنقاذ”


طالب رئيس التجمع الاتحادي المعارض، علي محمود حسنين، باعتقال كافة رموز نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، والزج بهم في السجون، وتجميد أموالهم، وإبعاد رئيسي القضاء والنيابة العامة اللذين قال إنهما “مؤتمر وطني”، ودعا إلى حل الأمن الشعبي وميليشيات الحزب.

 

وقال حسنين خلال مؤتمر صحفي، عقب عودته من الخارج، بعد غياب 10 سنوات، يوم الثلاثاء، إن عدد الذين قتلوا خلال عهد البشير تجاوز الـ500 ألف نسمة، خاصة في دارفور والمنطقتين، وكجبار وأمري وبورتسودان.

 

وأبدى حسنين مخاوفه من المجلس العسكري، وصلاحيات عمله، مشدداً على ضرورة استمرار الاعتصام، لكون المجلس السلطة الراهنة التي تحدد مسارات مستقبل البلاد، داعياً قطاعات الشعب السوداني إلى التداعي نحو مقار الاعتصامات في كل ولايات البلاد، خاصة المقر الرئيس أمام القيادة العامة.

 

وتابع “السلطة في الاعتصام وهي التي تأمر، وعلى الجميع أن يطيع، بما فيها القوات المسلحة”.

 

وأشار بحسب ما أوردته شبكة الشوق – إلى أن ثورة أبريل جاءت نتيجة لانفجار شعبي قاد إلى حرق دور المؤتمر الوطني، بدءاً من الولايات ثم انتقلت إلى العاصمة.

 

وامتدح حسنين دور الشباب، خاصة الذين تربوا في عهد الإنقاذ الذي أفلح في الانقلاب عليها والإطاحة برأس النظام البشير، كما أثنى على دور المرأة السودانية ومواقفها في إيقاد شعلة الثورة.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.