المؤتمر الشعبي يطالب بمدة انتقالية أقصاها عام ويدعو للانضمام لميثاق روما

المؤتمر الشعبي يطالب بمدة انتقالية أقصاها عام ويدعو للانضمام لميثاق روما


طالب حزب المؤتمر الشعبي السوداني  بحل جهاز الأمن والمخابرات، وتقصير مدة الفترة الانتقالية على ألا تتجاوز عاماً واحداً على أقصى تقدير.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الأمين العام للحزب علي الحاج، يوم الإثنين، تعقيباً على تطورات الأحداث في البلاد.

 

وقال الحاج: “نختلف مع المجلس العسكري في مدة الفترة الانتقالية، ونطالب بأن تكون مدتها القصوى عاماً واحداً، خصوصاً أن دولاً أوروبية تقول إن ما جرى في السودان انقلاب”.

 

كما طالب الحاج بـ”تشكيل هيئة رقابية نظراً لامتلاك المجلس العسكري كل الصلاحيات” معتبراً أن “استمرار الاعتصام يعد ضمانة أخرى مهمة”.

 

وعلى الصعيد الأمني، قال الحاج إن “استقالة المدير السابق لجهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش لا يكفي، ومن الضروري نقل مهام الجهاز للشرطة”.

 

وعن عزل البشير، كشف الحاج بجسب وكالة الأناضول – أن “حزبه طالب البشير بالتنحي قبل أن تعزله القوات المسلحة و التصدي لمحاولات فض الاعتصام بالقوة”.

 

وأشار إلى ضرورة تقديم طلب للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية وميثاق روما، باعتبار أن الوجود في القضاء العالمي مسألة مهمة وضمان لعدم تكرار ما حدث من فظاعات وانتهاكات لحقوق الإنسان في عهد البشير.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.