الوطنى .. انقلاب البرلمان!

الوطنى .. انقلاب البرلمان!


قال د. قطبى المهدى ( عضوية الوطنى فى حالة صدمة شديدة،فبين يوم و ليلة وجدوا أنفسهم خارج الدولة لان الرئيس تخلى عنهم ،مؤكدا أن عضوية الوطنى فى حيرة شديدة ما عارفين يمشوا وين) ،وقال (المعارضة منظمة جدا وهى فى وضع هجومى،و الاسلاميين فى حالة عجز،و الشارع فى يد المعارضة،و عضوية الوطنى فى حيرة من أمرهم فلا هم حكومة حتى يدافعوا عنها و لا هم معارضة حتى ينضموا للمعارضة،….، و الوطنى فقد طعمه)
واقر قطبى للجريدة في حوار امس
بان موجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد تعود لوجود انسداد في الحزب والحكومة لفشل الأخيرة وعجزها عن حل مشاكها ولفت الي ان القطاع الاقتصادي بالوطني اجتمع اكثر من مرة ولم يقدم اي حلول واعتبر ان المشاكل التي تمر بها البلاد غير مسبوقة في اي دولة اخري ولا يمكن لانسان ان يتصورها وتابع ديل بلعبوا وما بفهموا وتساءل هل من المعقول ان يكون هناك نظام مالي في بنك السودان المركزي وليس هناك عملة ،و كان قطبى قد وصف فى وقت سابق المؤتمر الوطنى بأنه دواء فاقد الصلاحية،

من جانب آخر وصف رئيس حزب الامة الوطني عبدالله مسار ، خطاب الرئيس عمر البشير امام الهيئة التشريعية القومية بالعاطفي وعدم معالجته جذور الازمات المتمثلة في انعدام السيولة ومعاش الناس والخراب الاقتصادي واصلاح الدولة ، وطالب اعضاء الحزب الحاكم بابداء النصح للرئيس وان ” لا يحذو حذو الجزائريين الذين خلقوا من بوتفليقة فرعوناً ” حسب قوله .

وقال مسار في جلسة البرمان أمس ، ان هناك حوجة لرئيس قوي يعمل بالمؤسسية ويحاسب المجرم ويصلح حال البلاد ، وبرلمان يراقب الرئيس نفسه واجهزة الدولة ويوضح المآخذ ، واعتبر البلاد تمر بأزمات تحتاج الي خطاب واع وصريح بعيداً عن العاطفة ، وطالب عضوية الوطني بالبرلمان التي تفوق 300 نائباً بإبداء النصح باعتبار ان الدين النصيحة ، وتابع قائلاً : ” لو ما عايز يعالج حتسقط ويتحمل المسؤلية كلها ” ، وقطع مسار بحبهم للبشير ووقفهم معه الي النهاية ، لكنه شدد علي نصحه وقال : ” ما تقولو كلام يكبر راسو مثلما حدث لبوتفليقة حتي صار فرعوناً ” ، واثارت عبارة مسار حفيظة النواب ورئيس الجلسة عمر سليمان ، الذي رد قائلاً ان الجزائر دولة صديقة وما يحدث فيها شأن داخلي ولا ينبغي التعرض له ، وطالب بسحب حديث مسار من مضابط الجلسة،

أكثر من 300 نائب فى البرلمان مؤتمر وطنى.. يشكلون أكثر من 75%وهى أغلبية كافية لتعديل الدستور و الإطاحة بالحكومة و عزل الرئيس، و بالرغم من انهم نظريا خارج الحكومة حسب المسافة الواحدة الا انهم فى البرلمان حتى الأن موالون للمؤتمر الوطنى ،ومع ذلك خاضعين للرئيس أو هكذا حالهم.. و هذا وحده يقف دليلا قويا على طى المسافة الواحدة و تلاشيها من جانب الرئيس متى يشاء ،عبر بوابة يحرسها بشدة المساعد أحمد هارون ،

يوم المفاصلة بعد استيلاء الجيش بمعاونة بعض عضوية الوطنى خطط الترابى لعمل انقلاب دستورى من خلال مخاطبة البرلمان و كان رئيسا له،الا انه اوقف فى البوابة و منع من الدخول، أمام المؤتمر الوطنى الان فرصة لتنفيذ خطة الترابى و حل الحكومة و اقالة الرئيس ، بهذا يستطيع المؤتمر الوطنى العودة من شباك البرلمان بعد أن طرد من السلطة، و بالعدم فيوم حل البرلمان قد بات قريبا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.