كبر: قرارات الرئيس لا علاقة لها بضغوط المتظاهرين

كبر: قرارات الرئيس لا علاقة لها بضغوط المتظاهرين


أعلن نائب الرئيس عثمان كبر، عن تمسكه بانتمائه للمؤتمر الوطني، غير انه أكد التزامه بالوقوف على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية .

 

وأقر بعجز حزبه في التواصل بين الأجيال تسبب في الأزمة التي تعيشها البلاد، وقال إن استمرار تطاول الأزمة وعدم معالجتها جعلت الشعب يخرج ويتظاهر .

 

وقطع كبير خلال مخاطبته لقاء فعاليات كسلا أمس، بأن قرارات الرئيس الأخيرة لم تأت نتيجة أي ضغط خارجي أو استجابة لضغوط المتظاهرين، وأضاف: (لا ننكر أثرها لكنها لم تكن سبباً في قرارات الرئيس) .

 

وأكد أن الاحتجاجات لن تسقط الحكومة وقال إنها مضخمة إعلامياً، وبرر إصدار القرارات بالمحافظة على الأمن الاجتماعي ووحدة وتماسك البلاد، ونبه إلى أن أحد أهداف القرارات قطع الطريق أمام الفساد بجانب محاربة التخريب الاقتصادي الذي ضرب البلاد .

 

وأشار وبحسب صحيفة الانتباهة، إلى أن هنالك سلعاً مختلفة تهرب لعدد من دول الجوار، وأشار كبر إلى إن المظاهرات شهدت حرباً لاغتيال الشخصية وإثارة الكراهية ضد الآخرين، وأضاف: (إذا سمحنا بالروح الإقصائية سينقسم المجتمع ويتفكك) .

 

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.