(ممسحة) الدين .. والدولة

(ممسحة) الدين .. والدولة


> أستاذ إسحق
إدماننا لقلمك مازال في مكانه لكن دون تقدم.. وكما عهدناك (تدي الحلة عصا وتدي النقارة عصا)
> وثلاث نقاط سايطة في رأسي البوح بها يريحني
> لعبنا.. شجعنا صفقنا هتفنا ..ثلاثون سنة.. أبعدنا وجهنا عن البذور.. لعلها تنبت إلى أسفل.. قد تجدها (عاليها سافلها)
> لم يكن الدين يوماً ينحصر بين السرة والركبة.. بل قيمة عليا تربط الأرض بالسماء.. معاملة وصدقاً وعدالة و.. و..
> بداية الحراك.. من إعلامنا عرف الناس من هو عبد الواحد.. كثيرون من سأل عنه.. بعدها بدأ يتحدث ظهوراً.. خدمة جليلة.. واقسم بالله هناك من سألنا من الشباب المتأخر ما هي الشيوعية!! ويأتي النقاش الذي ذكرته من شباب لا فكر ولا تخطيط عندهم.. فقط تقوده أرتال من الإحباطات.. الإقصاءات.. الجهويات.. والمستقبل الذي يراه عبر البحار وقد مات من مات دونه وهناك من وصل.. ولهم اتصالات يومية بمن نجا منهم
> لعلك بعيد عن هذا الجيل
> وأنا أعرف منهم مجموعات.. من الصحافة مثلاً
> وكلما أعبر بكلمة (علمانية) يقفز إلى ذهني دولة تركيا .. أردوغان .. قمة المثالية في السلوك الإسلامي وأمة تلمس في غالبيتها هذا التوجه.. وشباب .. بل صبية سيكون لهم شأن في المستقبل اهتم بهم الراعي منذ الآن
> وفوق ذلك هي دولة (علمانية) .. يا ربي.. أين الخطأ..
………
> أستاذ نشكرك وكلما نقلنا سطراً تقفز الإجابات.. والطرب عند حديثك (الواعي) الذي نبحث عنه و..
> وسطراً.. سطراً.. نجيب ونوجز
> أردوغان مسلم يقود الدولة العلمانية/ المسلمة.. وينجح
> ينجح لأن أردوغان لديه إعلام يعرف
> أردوغان يتوقف موكبه لأن طفلة أشارت إليه.. والإعلام الذكي حاضر.. وبالمناسبة.. جاهز قبل الحادثة
> أردوغان يتناول الغداء مع أسرة فقيرة جداً.. والإعلام الذكي حاضر
> أردوغان .. أردوغان.. وألف حدث إنساني.. والإعلام الذكي يقود به قلوب الناس..
> الدين (الدعوة) هي هذا.. أن تعرف كيف تخاطب.. وإيقاع شديد الذكاء بين الحكومة وإعلامها..
> ونحن الأمن عندنا هو تربص دائم وعداء دائم للإعلام
> وحكومات الجوع.. التي تصنع الهجرة أو تصنع المظاهرات نحدث عنها قبل شهور
> وقبل شهور نكتب عن مقهى على شاطئ المغرب.. والمقهى على جداره (صور).. والصور لشباب
> وحكاية الصور هي أن من يهاجرون بالقوارب من الشباب/ كان هذا قبل أربعين سنة/ كل منهم يلصق صورته بين آلاف الصور
> والاتفاق مع صاحب المقهى هو
إن أنا اتصلت بك هاتفياً فهذا يعني أنني بلغت الشاطئ الآخر.. إسبانيا.. وإن أنا لم اتصل فعليك أنت أن تتصل بأسرتي بالرقم هذا.. للوداع
> وصاحب المقهى يتصل يومياً بمئات الأسر.. ينعي أبناءهم
> الفقر في العالم العربي يبلغ هذا
> واستخدامه بدقة عمل يجري بدقة في الحرب لهدم العالم الإسلامي كله
(2)
> و(هتفنا شجعنا.. صفقنا.. لثلاثين عاماً..) وتسأل عن البذور لماذا لا تنبت..
> وما صنع الفقر في العالم الإسلامي.. وفي السودان.. وما هدم كل شيء نسبقه.. بملاحظات صغيرة عنا..
> وعن إعلامنا
> وعن العلماء
> وعن فهم الدين
> وعما صنع إحباط الشباب
> و
> الأستاذ الذي لم يكتب اسمه
> اسمع
> أمس يوم تحمل الصحافة فيه خبراً هو فتوى العلماء عن (حرمة).. تقريباً.. تعدد الزوجات
> والخبر تجد له معنى حين يصدر دون مناسبة.. الآن
> والخبر لعله يغني على إيقاع شيخ الأزهر الذي يصدر في مصر حديثاً مشابهاً
> شيخ الأزهر قال إن (تعدد الزوجات فيه ظلم للمرأة)!!
> شيخ الأزهر يتهم الله ورسوله بالظلم.. أو بالجهل
> وعندنا الأمين العام لهيئة علماء السودان يأتي بمثلها.. فالرجل يقول (إن هناك شروطاً لابد من توفرها في التعدد أهمها العدل المطلق)
> وخلي بالك من كلمة المطلق
> فالشيخ هذا يجد أن الآية تقول للأزواج إنهم لن يعدلوا (ولو حرصتم)
> لكن الإسلام يبيح
> والشيخ .. وبأسلوب آخر يقول كلمات شيخ الأزهر ذاتها التي تتهم الله بعدم العدل
> وفي جملة أخرى.. ولعلهم يستدركون على المصحف
> يشترطون (موافقة الزوجة)..
> وإياك أن تسأل لتقول (هل تزوج الشيخ فلان وفلان المثنى والثلاث بموافقة زوجته)
> و..
> الشيخ هذا أو آخر من السادة العلماء حين يسألونه من قبل عن
: لماذا لا يجد الناس العلماء أمامهم
> قال: نحن موجودون.. ومن جاء يسأل أفتيناه
> والرجل يومها نكتب رداً عليه لنقول (مبارك عليه) يطابق قوله قول شيخ المنافقين ابن سلول
(ابن سلول حين يجلس النبي صلى الله عليه وسلم إليه وإلى الآخرين ويدعوهم لله)
يقول له
: يا هذا.. ما أحسن ما تقول لكن اجلس في دارك فمن جاءك فحدثه بهذا
(3)
> أستاذ
> وأنت تحدث عن إصلاح الدين للناس وللمجتمع .. والعلماء .. (العلماء الذين هم علماء) يعرفون أن التعدد من شرعه سبحانه يعلم أنه
.. في كل مجتمع.. في كل زمان.. عدد النساء أكبر من عدد الرجال وأنه.. إما تعدد أو فجور
> والناس في كل مكان يرون ما يقع في الغرب حين منع التعدد
> وعن السودان وأمره الفقه العديل وفقه الضرورة الآن أشياء تقول إن
: العنوسة.. تعني انفجار .. الفسق
> وأنه في التاريخ كله.. ينفجر المجتمع حين ينفجر الفسوق
> وعووووك
(4)
> والفسوق (الزنا يعني) والجنس يعني هو ما يقود كل شيء.. كل شيء
> صناعة الملابس.. جنس
> صناعة السينما.. جنس
> صناعة العطور.. جنس
> صناعة الأدب.. جنس
> صناعة الفنون.. جنس
> صناعة النكات.. جنس
> وصناعة الأغنيات.. جنس
> صناعة الرسم.. جنس
> والحرب تعرف هذا.. وتستخدم هذا وتستخدم أمثال شيخ الأزهر وبعضاً ممن عندنا
(5)
> والجدال لا ينفع.. ولعلنا نحدثك عن أساليب هدم الأمن والحكومات والسياسة عن طريق الجنس هذا..
> لكن الحديث يمتد
> والجدال لا يصلح..
> وأمس.. عن الجدال.. نجد طرفة وفيها
> السوداني مع زوجته الجديدة في فندق عاصمة عربية حين يهم بمغادرة الفندق يجد صاحب الحساب في الفندق يطالبه بمبالغ كبيرة عن استخدام حمام السباحة.. وألعاب الركمجة و.. وألعاب الكازينو و..
قال الزوج
: لكنني لم أستخدم حمام السباحة ولا الركمجة ولا الكازينو ولا
> وصاحب الفندق يقول له
: كلها كانت أمامك فلماذا لم تستخدمها
> والزوج.. عندها يقول لصاحب الفندق
: وأنا أطالبكم بنصف مليون دولار رسوم النظر اإلى زوجتي
قال صاحب الفندق
:لكننا لم ننظر إلى زوجتك
قال: لقد كانت أمامكم فلماذا لم تنظروا إليها
> أستاذ
> الجدال نبعده.. ونحدثك عما أصاب السودان..
> وعن الإسلام.. الذي والذي
***
> بريد
أستاذ.. نعم.. خيمة الشباب التي تقدم كل شيء بنصف الثمن نجد فيها خبراً غريباً.. فنحن حين يعجبنا أن الكاردينال يسهم بقوة في الخيمة (وخفض الأسعار) نجد من يحدثنا أن الكاردينال سبق أن تبرع بمليون دولار.. دولار نعم لمصحف أفريقيا
> ما أحلى اللعب عند بعض الناس

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.