الإعلامي “الطاهر التوم” يكشف أسباب إيقاف المذيع “حاتم التاج” ومراقبون يوضحون السبب الحقيقي وراء الحملة ضد سودانية 24

الإعلامي “الطاهر التوم” يكشف أسباب إيقاف المذيع “حاتم التاج” ومراقبون يوضحون السبب الحقيقي وراء الحملة ضد سودانية 24


أوضح الإعلامي السوداني “الطاهر حسن التوم” المدير العام لقناة سودانية 24، مساء السبت، الأسباب الحقيقية وراء إيقاف المذيع والمعلق الرياضي “حاتم التاج” من العمل بالقناة، قائلاً: ” بأنها تعود لأسباب إدارية داخلية بحتة لها تفاصيلها، وقد ذهب عدداً من الزملاء قبله من القناة، وليس من عادتنا أن نقول للرأي العام أسباب ذهابهم الإدارية”، بحسب مانقل محرر “كوش نيوز”.

 

 

وأوضح “الطاهر” أن إيقاف “التاج” ليس له علاقة إطلاقاً بالسياسة التحريرية للقناة التي قال أنها تمنع الترحم على الشهداء، مؤكداً بعدم صدور أي توجيه للعاملين بالقناة بهذا الصدد، كما أن مدير القناة نفسه يترحم على الشهداء في الإحتجاجات الأخيرة التي شهدها السودان ويدعو للمصابين والجرحى بالشفاء.

 

 

قائلاً: ولكن “صاحب الغرض لايستند إلى الشاهد القوي”، ومن يقول أن هناك سياسة تحريرية بالقناة “تمنع الترحم على الشهداء” يحتاج إلى شاهد ودليل، جازماً بأن ذلك غير موجود إلا في خيالات من يقولونها.

 

 

 

وقال ” الطاهر التوم” أن هذه الواقعة ليست القضية الحقيقة للحملة ضد القناة ومديرها، وإنما تستتر بأسباب، ولذلك كان هذا التوضيح غير مفيد للذين يقودون الحملة، مضيفاً: ” نحن لانخاطبهم عبر هذه الشاشة، إنما نخاطب جمهورنا الذي يود سماع الحقيقة ومعرفة مايحدث”.

 

 

 

وأبان “الطاهر” إذا كانت الحملة التي تتعرض لها قناته وشخصه، ترى أن القناة لاترى مايرون، ولاتعكس مايقولون، فهي تعكس ضيقاً بالرأي الآخر وعدم إحتماله، ولايمكن لاحد في هذه البلد أن يقبل بنظرية الإقصاء والضيق بالرأي الآخر لهذا الحد، لاسيما من “دعاة تغيير”.

 

 

وكان المذيع والمعلق الرياضي السوداني “حاتم التاج” قد ذكر في لقاء أجرته معه “قناة العربية”، أن توقفه عن العمل بقناة سودانية 24، جاء على خلفية ترحمه خلال برنامجه الرياضي “حال الرياضة”، على شهداء الإحتجاجات الأخيرة بالسودان.

 

 

الأمر الذي نفته القناة في حينها، قائلة على لسان مديرها العام، أن ذلك يأتي ضمن حملة مخطط لها تشن بشراسة على القناة منذ تأسيسها، إتخذت عدة أشكال، لكنها إستعرت بشكل مبالغ فيه هذه الأيام.

 

 

وأرجع مراقبون لـ “كوش نيوز”، أن أسباب الحملة الشرسة ضد سودانية 24 من قبل بعض النشطاء، خاصة في “الفترة الأخيرة” يعود لتمددها داخل السوشيال ميديا، كقناة متميزة ومؤثرة، إستطاعت أن تجمع ما بين الإعلام التقليدي والإلكتروني التفاعلي، وأصبحت مُفندة ومدققة ومتفاعلة لمعظم مايطرح في السوشيال ميديا خاصة في الشأن السياسي، للحد الذي وصلت فيه لتحليل ما يُطرح على ” لايفات” بعض الناشطين، مما عده بعض المعارضين غزواً لساحة ومساحة إعلامية كانوا يحتكرونها، للاستقطاب السياسي والتعبئة، لايطيقون فيها غير سماع صوت واحد.

 

 

بينما يقول نشطاء إستطلعتهم “كوش نيوز” أن الإنتقاد لقناة سودانية24 ومديرها، مرده ليس عداءً شخصياً للاستاذ الطاهر التوم، وإنما يأتي لعدم إلتزامها جانب المهنية والحياد فيما تطرح خلال برامجها السياسية خاصة “حال البلد” الذي يتبنى وجهة نظر حكومية، ولايقف على مسافة متساوية بين الأطراف، على حد قولهم.

 

 

الأمر الذي نفته القناة، مستعرضة عدة ضيوف معارضين يحملون وجهة نظر سياسية مخالفة إستضافتهم، منهم الكاتب الصحفي المعارض “فيصل محمد صالح” وآخرون.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.