البشير من كسلا: الواحد “بخاف” وأمام هم كبير ، ووالي كسلا “جماع” : دا دليل “ريده عديل كده”.

البشير من كسلا: الواحد “بخاف” وأمام هم كبير ، ووالي كسلا “جماع” : دا  دليل “ريده عديل كده”.


قال الرئيس السوداني “المشير عمر البشير”، إن بلاده تمر بمؤمرات خارجية وداخلية وصعاب والأمور ليست سهلة، ولكنها ليست مستحيلة، ونجتهد في تجاوزها، معلناً عن فتح الحدود المغلقة مع دولة اريتريا، جاء ذلك خلال مخاطبته حشد جماهيري في مدينة كسلا، شرق السودان، صباح اليوم الخميس، بمناسبة تلبيته لدعوة من أحزاب الوفاق الوطني، بحسب مانقل محرر “كوش نيوز”.

 

وحيا البشير أهل ولاية كسلا التي أفشلت المؤمرات، وكسرت شوكة التمرد.

 

مردفاً ” الواحد بخاف، ثم صمت وسط هتافات الجماهير بـ تقعد بس، وواصل الواحد بخاف ياربي أنا فعلاً بكون قدر تطلعات الناس دي، لأنها دي والله أمانة، ووقفتكم هذه بتخلي الواحد أمام هم كبير كيف يرضي الجماهير دي، زي ماهم بحبوه” على حد قوله.

 

مضيفاً ” عهدنا معكم أننا نجتهد ونسعى ونقدم كل ما نستطيع”، مشدداً أن تغيير الحكومة والرئيس لن يتم بالواتساب والفيس بوك وإنما عن طريق صناديق الانتخابات، وأن هذه الوجوه السُّمر والغبش هم من يحددون من يحكمهم.

 

وقال “البشير”: لمن الناس كانوا بتكلموا انو الحكاية انتهت وقيم أوفر، انتفضت كسلا لتقول لا”.

 

وعبر عن اهتمامه بالشباب والجلوس معهم، وسماع صوتهم، لأنهم هم المستقبل وديل رصيدنا ورأس مالنا، عندما دعيناهم للجهاد إبان حرب الجنوب لبوا النداء مضحين بأرواحهم، رعايتهم وحمايتهم واجب كل مسؤول”.

 

كما أطنب والي ولاية كسلا ” آدم جماع”، في مدح الرئيس قائلاً: ” إننا وجدنا فيك معالم القائد الذي يحمل هوية أمته ويعبر عن صدق إرادتها، وأن وقفة هذه الجماهير في الشمس الحارقة دليل طاعة والتزام وريده عديل كده ” مضيفاً أن النساء كتبن بالحناء “تقعد بس”.

 

وعدد إنجازات حكومته في الصحة والتعليم والمياه، وتغيير النمط الغذائي، وبسط الأمن وإشاعة الطمأنينة، وتشجيع مشاريع الإنتاج الكبرى بالولاية.

 

كما تحدث إنابة عن أحزاب الوفاق الوطني، وزير النقل الأستاذ حاتم السر، المحسوب للحزب الاتحادي الأصل، مشدداً أن لا تغيير إلا عبر صناديق الاقتراع في 2020 والحشاش يملأ شبكتو، وأن السودان لن يغرق في شبر مويه ولن نسمح لأحد أن يغرقنا، مضيفاً أن البشير رئيساً للجميع الحردان والزعلان والراضي، وقد طاف عدة عواصم عربية، لم يرتاح، حصد منها للسودان الدعم والمؤازرة”.

 

ويشهد السودان منذ 19ديسمبر احتجاجات، ضد الحكومة السودانية، بدأت بمطالب معيشية وتحولت إلى مطالب سياسية بتنحي البشير، تتم التعبئة والدعوات لها من قبل قوى معارضة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ابومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.