“الأمة الفيدرالي” يطيح برئيسه في شمال دارفور

“الأمة الفيدرالي”  يطيح برئيسه في شمال دارفور


أعلن المكتب القيادي والمجلس الاستشاري لحزب الأمة الفيدرالي بشمال دارفور، الأربعاء، فصل رئيس الحزب بالولاية، أنور اسحق، من الرئاسة، وتجميد عضويته، وتكليف عبدالله بشير الناير، بمهام الرئاسة لحين انعقاد المؤتمر العام قريباً.
وقال نائب رئيس الحزب، بالولاية، أبكر دومة أحمد، نائب رئيس المجلس التشريعي بشمال دارفور، إن المكتب القيادي وخلال اجتماع طارئ لمناقشة مستجدات الأوضاع، قرر تجميد عضوية رئيس الحزب بالولاية لخروجه عن الإطار المؤسسي والنظام الأساسي للحزب.

 

ونوه أحمد خلال تصريحات صحفية، عقب لقاء الكُتلة البرلمانية لنواب الحزب، رئيس حزب المؤتمر الوطني، الشريف محمد عباد، والي شمال دارفور، إلى تداعيات الأزمة الداخلية في الحزب على المستوى الاتحادي.

 

وأعلن اتخاذ جملة من القرارات من قبل المكتب القيادي، الذي تمسك بالمشاركة في المستويات كافة مع حكومة الوفاق الوطني ووثيقة ومخرجات الحوار.

 

وتابع” نعلن تأييد كل القرارات التي صدرت من قبل المركز والمتعلق بالمضي قدماً في تنفيذ مسارات الحوار الوطني”.

 

وشدد أحمد على بحسب الشروق – رفض الحزب كافة الأعمال التي تؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار بالبلاد، مع التأكيد بأن التداول السلمي للسلطة يتم عبر الانتخابات النزيهة، مبيناً أنهم كهيئة قيادية أكدوا استمرارهم وتمسكهم بالشراكة في حكومة الوفاق على مستوى الأجهزة التنفيذية والتشريعية القومية والولائية.

 

وجدد التمسك بالحلول العاجلة، وأن التداول السلمي للسلطة يتم عبر الانتخابات، معلناً أن حزب الأمة الفيدرالي بشمال دارفور سيعقد مؤتمراً استثنائياً قريباً.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.