شنطة حمزة

شنطة حمزة


كان مسلسلا اذاعيا ..في زمن لم نعرف فيه الشاشة الصغيرة بعد .. مقدمة المسلسل عبارة عن كلمات متكررة ..(الشنطة ..شنطة مين ؟ شنطة حمزة ..حمزة مين؟؟ صاحب الشنطة ).. ربما كنت صغيرة حينها ..لكنني لازلت اذكر حيرتي ..ذلك ان الكلمات لا تخبرنا شيئا عن مواصفات الشنطة ..ولا تذكر شيئا عن ملامح صاحبها ..مرت الأيام والسنوات ..ولم أعرف حمزة .. .ولا سمعت خبرا عن شنطته .

التسجيلات المسربة لاحدى الجهات الأمنية (ان صحت ) ..انه وأيم الله يعني بلاء عظيم ..ذلك ان السادة المنوط بهم حفظ الامن ..بعد ان فكروا ..وعبسوا وبسروا .ثم فكروا ….خرجوا علينا بهذا الاتهام الطريف ..ان هناك فتاة كانت تحمل حقيبة ..اخرجت سلاحا قتلت به دكتور بابكر رحمه الله ..ومن ثم وبكل هدوء ادخلته الى حقيبتها وسارت في طريقها لا تخشى شيئا ..وتوتة توتة خلصت الحدوتة ..لا والله لسه ..فقد قالوا انهم قاموا بتصويرها وهم يعرفونها حق المعرفة ..وانهم سيأتون بها عما قريب ..شفتوا كيف ؟

قالوا انهم كانوا يقومون بمتابعتها بالصوت والصورة حتى اطلقت رصاصتها على الشهيد ..!! كل علامات التعجب في الدنيا لا تكفى هنا!! ..لماذا اذن لم يقم أفراد الامن بتوقيفها قبل اطلاق الرصاص ؟ ماهي الحيثيات التي أعاقت القبض عليها قبل ان نفقد روحا غالية وشابا مليئا بالحياة ؟؟ هذا يقودونا الى سؤال مفصلي ..ماهي مهمة الأمن بالتحديد ؟ اليست هي الحفاظ على حياة المواطنين ؟ ما الذي كان ينتظره ذلك الذي يقوم بالتصوير والمتابعة ؟ وهل كان الموقف سيكون ذاته لو تم رصد شخص ما يحاول الاعتداء على شخصية دستورية ؟ هل يعني ذلك ان حياة الأفراد (بالنسبة لرجل الأمن ) تختلف من شخص لأخر حسب الوظيفة ؟ ام ان الاوامر الصادرة هي الوقوف (فراجة ) عند تعرض المواطن لخطر القتل المباشر !!

هب اننا صدقنا ما جاء في التصريحات الرسمية ..والتسجيلات المسربة بشان الشهيد دكتور بابكر ..فمابال البقية الباقية من الشهداء ؟ بأي ذنب قتلوا ؟ وأي سلاح ترصدهم يا ترى ؟ هل كانت فتاة الحقيبة هي ايضا الفاعلة ؟ ام ترى ان هناك منظمة نسائية ترفع شعار الحقيبة المسلحة ..وتتخذ من (التجمعات غير المشروعة) مسرحا لجرائمها ؟ ؟ ربما يخرجن علينا ببيان يعلن فيه عن المسؤولية عن مقتل بقية الشهداء الذين لا بواكي لهم ..ولم يعد يذكرهم احد ..ولم تحاول أي جهة التحقيق في امر موتهم والكشف عن هوية قاتلهم .. هل اتهام النساء بقتل المتظاهرين هو اخر ماتفتقت عنه الأذهان ؟ الذي أشار عليكم بهذه الفكرة الغريبة ..(نهائي ما أستخار) غايتو

المهم ..لقد كنا ننتظر توضيحا اكثر بشان الشنطة وحاملتها .فقد صرنا جميعا في موضع الأتهام كنساء نحمل الحقائب في الحل والترحال ..وكانت فرصة للغمز واللمز ..رغم سوداوية الموقف ..اذ كتب احدهم (انه طوال عمره كان يفكر فيما تحتويه حقائب النساء …لكن التسجيل الصوتى حسم الامر لديه ..فقد علم انه تحوى ذخائر ومدافع ..وربما تاتشرات )..

وكتب اخر ..انه (عادة لا يصدق التصريحات والتسريبات الرسمية ..لكن شنط البنات ممكن تتوقع فيها أي حاجة ) ..اما انا تفاصيل قولي والمجمل انتي لا زلت عند المربع الأول ..فلا انا عرفت معالم الشنطة ولا دريت شيئا ملامح صاحبتها ..فصارت كسابقتها ..شنطة حمزة ..وحمزة مين ؟ صاحب الشنطة .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.