جدل في البرلمان بشأن احتجاجات أم درمان واعتقال نائبة

جدل في البرلمان بشأن احتجاجات أم درمان واعتقال نائبة


رفض البرلمان أمس، مسألة مجلسية مقدمة من النائب المستقل أبو القاسم برطم والنائبة عن التحرير والعدالة سهام حسب الله حول الاحتجاجات التي شهدتها أم درمان أمس الأول وخلفت قتلى وإصابات، وتساءل النائبان عن دور البرلمان في تقصي الحقائق حول الأحداث، بجانب اعتقال النائبة د. نوال الخضر دون النظر في الحصانة وأبناء نائب دون إذن مسبق.

ورد رئيس البرلمان ابراهيم أحمد عمر على الطلب حسب صحيفة السوداني بأن مظاهرات أم درمان “ليست شؤون مجلسية”، مطالباً النواب باحترام لائحة البرلمان والاعتراف بها، والتفريق بين المسألة مستعجلة والشؤون المجلسية، مشيراً إلى أن المظاهرات شؤون أمنية، وكان يمكن إثارتها في حال وجود وزير الداخلية لو كان حاضراً. أما بشأن اعتقال نوال الخضر، أوضح رئيس البرلمان أنه تأكد من أنها ليست معتقلة.

في السياق أدانت النائبة عن المؤتمر الشعبي نوال الخضر، اعتقالها واعتبرته إهانة لشخص مثلها تحمل درجة الأستاذية “بروفيسور تدرس في الجامعة”. ورددت داخل البرلمان “سلمية سلمية ضد الحرامية.. تسقط بس”، وقالت إنها شاهد عيان على إطلاق الرصاص على المتظاهرين رغم مراقبتها لسلمية المظاهرات.

وأكدت نوال في تصريحات صحفية بالبرلمان أمس، بأنها ستظل في البرلمان ولن تفارق مقعدها “لأنه منصتها”.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.