بتدخل النار !!

بتدخل النار !!


*ثلاثة أحداث عالمية هي من صميم ديننا..

*فشرطة إسرائيل توصي بفتح تحقيق جنائي ضد رئيس الوزراء بتهمة الفساد..

*وقاضٍ أمريكي يُعطل قراراً لرئيس أقوى دولة في العالم..

*وأجهزة فرنسا الأمنية لا تقتل حتى الآن متظاهراً واحداً من ذوي السترات الصفراء..

*وهي أحداث تتكرر (عادي) بدول الكفر ولكنها ذكرتنا بشيء اليوم..

*وهو الشيء الذي اقتبسنا منه عبارة (دول الكفر) هنا..

*ذكرتنا برد على كلمة لنا سابقة بعنوان (الحسناء الكافرة)…في صحيفة (الانتباهة)..

*وكنت قد تخيلت فيها لو أن مسلماً عربياً خُير بين أمرين :

*أن يعيش في دولة إسلامية لا فرق بينها وبين الشيوعية سوى شعارات الدين..

*أو أن يعيش في دولة ذات إنسانية… ولكنها لا تكبر ولا تهلل..

*فالأولى تحبس رأيه… وتكمم فاه… وتصادر حريته… وتزهق روحه إن لزم الأمر..

*والثانية يعيش فيها عزيزاً مكرماً…لا وصاية عليه من أية جهة..

*فكانت خلاصة رد الذي يحمل درجة الدكتوراة (هذه دول كافرة… وستدخل النار)..

*أي أن قادتها لا يصلون… ولا يحجون… ولا يصومون..

*فلم أرد عليه طبعاً… فما أكثر جهلاء الشهادات العليا في زمن تردي التعليم هذا..

*حتى وإن كانت دكتوراة ؛ فمن منحه إياها ؟… وفي أي جامعة؟!..

*ففاقد الشيء لا يعطيه….. وحامل الشيء لا يمنح إلا جنس الذي يحمله هو..

*وما أكثر الذين يحملون أسفاراً – كما الحمار – هذه الأيام..

*فيا أخي : ماذا يهمني أنا كمواطن من صلاة الحكومة… وحجها… وصومها؟!..

*فهذه عبادات بين السياسي وربه ؛ ولا تهم الناس في شيء..

*ثم إنها سوف (تدخل النار) إن كانت تفعل ذلكم كله ولكنها تظلم… وتفسد… وتقتل..

*ومثل ذلك تفعل غالب حكومات الإسلام منذ الملك العضوض..

*ولكن ما قبل ذلك – أيام الخلافة الراشدة – هو عين ما تفعله دول الكفر اليوم..

*فلا حصانة لحاكم ؛ ولا ظلم… ولا قهر… ولا قتل… للرعية..

*والآن نتنياهو لم تعصمه حصانة من المساءلة القانونية ؛ ولم تعصم آخرين قبله..

*وإيهود أولمرت قابع في السجن الآن… جراء فساد..

*والآن تظاهرات باريس تتواصل لليوم الثالث… ولا أوامر للشرطة بإطلاق الرصاص..

*وأتحدى (الدكتور) أن يعطني مثالاً مشابهاً في عالمنا الإسلامي..

*حيث القادة يصلون… ويحجون… ويصومون… ويرفعون الأصوات بالتكبير والتهليل..

*والآن ترمب ينصاع لقرار قاضٍ فدرالي… ويلحس قراره..

*ولو كان هذا القاضي في دولة يهرول قادتها إلى بيت الله لأودع (بيت الشيطان)..

*فحكوماتنا المسلمة الدين عندها محض شعارات… وعبادات..

*ثم تظن إنه يحق لها بعد ذلك أن تسرق… وتقهر… وتسجن… وتظلم… وتقتل..

*ولا تظن أبداً أنها (ستدخل النار) !!.

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.