إيه يعني ؟!

إيه يعني ؟!


*سخر الأستراليون من رئيسة وزرائهم..

*وكان ذلك قبل أعوام خلت… فالشيء بالشيء يُذكر..

*أو بالأحرى… سخروا من غرابة مفاهيمها للعيب والصح..

*فجوليا ضُبطت (تمارس) فعلاً فاضحاً داخل مكتبها الذي (تمارس) منه مهامها..

*وحين تحدث الإعلام بذلك – والناس – تعاملت مع الحدث ببرود..

*بل قالت في ردة فعلها ما معناه (عادي… إيه يعني؟)..

*ولكن عندما أتى محمد مرسي بفعلته تلك داخل المكتب نفسه قالت (هذا عيب)..

*وكان رئيس مصر السابق يصلح من وضع بنطلونه عند الجلوس..

*وهو تصرف مرفوض… وفقاً للأعراف الدبلوماسية..

*ولكن في عرف جوليا هذا (اللمس) أقبح من (ملامستها) هي رجلاً في مكتبها..

*وسخر الأستراليون من مفاهيمها الشاذة للصح والغلط..

*فالمعايير الاجتماعية تكاد تكون واحدة في حدها الأدنى… بين غالب الأمم..

*وفي الفيلم الأمريكي (الطيار) نرى شيئاً من ذلك..

*وهو للعلم سرد فني لسيرة ذاتية حقيقية بكل تفصيلاتها… حتى المملة منها..

*فأسرة خطيبة الطيار تدعوهما لحضور مناسبة خاصة..

*وهناك يٌفاجأ بطليق خطيبته يلبي دعوة الأم أيضاً… بحجة استلطافها له..

*فيخرج من البيت مغاضباً…تتبعه خطيبته بغضب أشد..

*فالغربيون – إلا من شذ – لا يشذون عن المشاعر هذه لدى الشرقيين عموماً..

*ولديهم كذلك من يسخر من أصحاب المعايير الشاذة..

*و ميرفت أمين تصرخ فرحاً لحظة زواجها من (الواد التقيل)..

*وزوجها حسين فهمي يصرخ غضباً بعد ذلك من مكالماتها الليلية..

*وتبرر هي هذه المكالمات بأنها من – وإلى – زملاء مهنة..

*وعندما يفعل هو الشيء ذاته تصرخ من وطأة الغيرة… هذه المرة..

*فهي (الأنثى) تسوغ لنفسها ما تحرمه على زوجها (الرجل)..

*ويسخر العالمون بأصل الخلاف من هذا الشذوذ في فهم العيب والصح..

*ويرفض فهمي أن يعيش مع ذات معايير (شاذة)..

*ومن قبل سخر ابن عمر- رضي الله عنه – من شذوذ الفهم الديني لدى الخوارج..

*فقد أتاه نفرٌ منهم يسألونه عن دم البعوض في الثوب..

*فقال ساخراً : تستحلون دم ابن بنت نبيكم – والمسلمين – وتستفتون في دم البعوض؟..

*وللخوارج أشباه إلى يومنا هذا في شذوذ المعايير الدينية..

*فقبل فترة سخر المصلون – بمسجد عاصمي – من (شذوذ) إمامهم..

*شذوذه (الجنسي) – والفكري – على حد سواء..

*ففي خطبة الجمعة كان يحذرهم من مجرد التفكير الشهواني في (الجارة)..

*وبعد يوم كان يجترح الفاحشة مع طفل… و(جار)..

*وكل الشواذ – تقريباً – لديهم ازدواجية (شاذة) في معايير العيب والصح..

*وما يليهم من عيب (عادي… إيه يعني ؟!).

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.