تجار ومزارعو ود الحليو يقاطعون سوق المحاصيل بسبب رسوم جديدة

تجار ومزارعو ود الحليو يقاطعون سوق المحاصيل بسبب رسوم جديدة


 

قاطع مزارعون بولاية كسلا سوق محاصيل ود الحليو بسبب رسوم فرضتها حكومة الولاية على المحاصيل وأبلغ تجار بسوق محصول ود الحليو بولاية كسلا أمس الجمعة، أنهم قاطعوا عمليات البيع والشراء بسبب تلك الرسوم غير المقننة التي فرضتها عليهم وزارة المالية .

 

وأشاروا إلى مخالفة تلك الرسوم الزراعية، وكان الرئيس قد حذر الولايات من فرض رسوم على الزراعة في ظل دعم تتلقاه من المركز نظير عدم فرض الرسوم على الزراعة .

 

وكشفت مستندات تحصل عليها مصدر موثوق أن حكومة كسلا فرضت (20) جنيهاً على جوال السمسم، (10) جنيهات للذرة، و(10) جنيهات على جوال الدخن، يتم تحصيلها مع الرسوم المفروضة الأخرى لصالح نفير كسلا، وجاء القرار ممهوراً بتوقيع رئيس المجلس التشريعي، محمد طاهر سليمان على بيتاي، بصفته رئيساً للهيئة الشعبية لتنمية الولاية .

 

ونوه المزارعون والتجار إلى أنهم ليسوا ضد مبدأ المساهمة في نفير الولاية ، وقال المزارع كمال أبو حجل: “لكن الرسوم لا تفرض بهذه الصورة وهذا مبلغ كبير، وليسوا لدينا مانع من المساهمة طوعاً كمزارعين وتجار” .

 

وذكر أن المزارعين والتجار قاطعوا  سوق محاصيل ود الحليو، وتوقفوا عن العمل بسبب تلك الرسوم التي وصفها بـ”غير القانونية”.

 

يذكر وبحسب صحيفة التيار، أن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، كان قد أوقف في العام 2005 الرسوم الزراعية بالولاية، وقرر منح كل ولاية دعماً يعرف بـ(الفاقد الزراعي) تعويضاً لها ولمنعها من فرض رسوم على الزراعة والمحاصيل الزراعية .

 

الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.