الدعم السريع تكشف معلومات لمواجهة مسلحة مع شبكة اتجار بالبشر

الدعم السريع تكشف معلومات لمواجهة مسلحة مع شبكة اتجار بالبشر


سرد ملازم أول بقوات الدعم السريع المرابطة على الحدود الشمالية الغربية لدى مثوله أمام محكمة الإرهاب “2” بالخرطوم شمال أمس تفاصيل جديدة في قضية اتهام شبكة إجرامية من (17) متهماً بينهم (5) نظامين، يتبعون لحرس الحدود يواجهون تهماً تتعلق بتكوين منظمة إجرامية تمارس الأرهاب والاتجار وتهريب البشر إلى ليبيا وحيازة الأسلحة الثقيلة.

وقال الملازم أول محمد الرشيد، أمام مولانا د. اسماعيل ادريس اسماعيل إنه بموجب معلومات وردت إليهم بالمركز أثناء وجودهم بوادي هور لتأمين الحدود الغربية، بالانتقال شمالاً لوادي “أب دوم” لقدوم مركبات لإحدى شبكات الاتجار بالبشر، وأشار الشاهد إلى انه عند وصولهم لمحو “6” مركبات لاندكروزر لا تحمل لوحات مدججة بالأسلحة الثقيلة والخفيفة محملة بالأجانب من مختلف الجنسيات الافريقية، ولفت الشاهد إلى السيطرة على المركبات وإطلاق سراح الضحايا.

وأضاف الشاهد بحسب صحيفة الأخبار يوم الجمعة أنه “فور تحرير الضحايا شرعت قواتنا في مفاوضات مباشرة مع المتهمين من أجل التسليم دون مواجهة مباشرة بين الطرفين واستمرت المفاوضات حتى صبيحة اليوم التالي بين ضباط من قواتنا ومجموعة من المتهمين لم تفلح في اقناع المتهمين بالاستسلام بعد أن انحصرت مواقفهم بمرافقتهم إلى ليبيا وتسليم المتهمين إلى تاجر البشر أو المساومة.

الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.