تعرف على السيرة الذاتية لمدرب الهلال الجديد

تعرف على السيرة الذاتية لمدرب الهلال الجديد


 

يملك المغربي الحسين عموتة صاحب الـ(49) عاماً المدرب المرشح لتدريب الأزرق سيرة الذاتية زاخرة بالإنجازات، من مواليد 24 أكتوبر من منطقة الخميسات بالمغرب، وشغل مركز وسط الميدان بعدة أندية مغربية، وقد بدأ مسيرته كلاعب في العام 1988 – 1990 بنادي الإتحاد الزموري للخمسيات، ثم انتقل للعب في الفتح الرباطي (1990 – 1996) والسد القطري (1997 – 2001) ثم أنتقل للاحتراف في الشارقة الإماراتي (2001 – 2003) وعاد للعب من جديد في نادي قطري في (2003)، واتجه لمزاولة مهنة التدريب مع فريق اتحاد الخميسات المغربي عام 2004، وهو نفس الفريق الذي بدأ معه مشواره كلاعب كرة قدم .

 

بداية عموتة مع اتحاد الخميسات المغربي وخطفت أنظار الفتح الرباطي المغربي ليقود تدريب الفريق في عام 2008، وفي الموسم التالي، قاد عموتة الفتح الرباطي للوصول إلى نهائي كأس العرش المغربي قبل الخسارة في المباراة النهائية أمام الجيش الملكي بركلات الترجيح، موسم 2009 -2010 نجح عموتة في التتويج بأول بطولاته خلال مشواره التدريبي بعدما حقق لقب كأس العرش المغربي على حساب المغرب الفاسي (2-1).

 

نجاحات عموتة تواصلت وهذه المرة على الصعيد الإفريقي بعدما حقق لقب كأس الكونفدرالية بعد الفوز على النادي الرياضي الصفاقسي (3-2) في مباراة الإياب بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي، نجاحات عموتة امتدت للخليج بعدما عمل في نادي السد القطري عام 2011 إلا أن المفاجأة كانت عندما عمل مساعدًا للمدرب الأورجوياني جورجي فوساتي والذي حقق انجازًا غير مسبوقًا بالتتويج بلقب دوري أبطال أسيا.

 

تجربة عموتة في السد جعلت فوساتي يرشحه ليكون خليفته بعد رحيله من تدريب الفريق القطري، وبالفعل استطاع عموتة أن يكون جديرًا بالثقة بعدما قاد السد للتتويج بلقب الدوري القطري عام 2012 -2013 بعد غياب خمس سنوات، عموتة لم يكتف ببطولة لقب الدوري القطري إنما في عام 2014 استطاع أن يحقق لقب كأس أمير دولة قطر عام 2014 بعد الفوز على السيلية بثلاثية نظيفة، وفي الموسم التالي نجح عموتة في الحفاظ على نفس اللقب بالفوز على فريق الجيش بهدفين مقابل هدف، ليقرر بعد ذلك رئيس نادي الوداد سعيد الناصري التعاقد مع عموتة ليحل بدلا من سباستيان دوسابر مدرب الإسماعيلي الحالي والذي حقق نتائج سلبية مع كبير الأندية المغربية.

 

عموتة وبعد شهور من توليه الوداد نجح إفريقيًا بالوصول للمباراة النهائية بدوري أبطال إفريقيا بعدما كان الفريق قريبًا من الخروج من دور المجموعات إلا أنه في النهاية استطاع الحصول على صدارة المجموعة والتي ضمت فرق الأهلي والقطن الكاميروني وزاناكو الزامبي.

 

لينجح بالتتويج باللقب الأفريقي على حساب الأهلي المصري العام الماضي (2017) ورغم ذلك ودع فريق الوداد ذلك الموسم بطولة كاش العرش المغربي بعد خسارة من نهضة البركان (2-3) بمجموع المباراتين ذهاباً واياباً المدرب المغربي كان قريباً من تدريب الهلال السعودي خلفاً للمدرب الأرجنتيني رامون دياز عقب الهزيمة من الاستقلال الايراني بهدف لحساب المجموعة الرابعة من منافسات دوري أبطال آسيا .

 

حيث دخل معه النادي السعودي في مفاوضات جادة لم تكلل بالنجاح، وكان المجلس الأزرق يسعى أن يحافظ على صدارة الدوري المحلي والتتويج باللقب الأسيوي كما كان المغربي قريباً من العمل في تدريب الزمالك المصري .

 

الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.