الاعلامي “الطاهر التوم” يرد على نيران أطلقها عليه “فتح الرحمن الجعلي” .. إذا لم تتوفر الشجاعة عندكم فاليتوفر الصمت

الاعلامي “الطاهر التوم” يرد على نيران أطلقها عليه “فتح الرحمن الجعلي” .. إذا لم تتوفر الشجاعة عندكم فاليتوفر الصمت


شن الكاتب الصحفي “فتح الرحمن الجعلي” بعموده بصحيفة السوداني، نقداً لاذعاً على المدير العام لقناة سودانية 24 ومقدم برنامج “حال البلد”، على خلفية إستضافته لقائد قوات الدعم السريع الفريق “حميدتي” الذي هاجم في اللقاء والي ولاية شمال كردفان مولانا أحمد هارون.

 

وكتب “الجعلي” تحت عنوان “الطاهر لاتفخخ” بحسب مانقل محرر “كوش نيوز” قائلاً :
“الطاهر” ظل يستخدم أسلوب الأسئلة “المفخخة” في معظم حواراته، ولذلك تنجم عن حواراته إجابات تثير لغطاً كبيراً وتتحول إلى مقاطع فيديو يتداولها الناس.

 

وأضاف “الجعلي” : هذه الأسئلة عادة يستخدمها المحاورون ليخدموا بها خطاً سياسياً معيناً، الطاهر لايستخدمها لذلك ولكنه يستخرج منها نقطة مثيرة ربما تشبع فيه نفسية صحفي شغف بالإثارة وتحريك الرأي العام فيحقق عبرها تميزاً.

 

مضيفاً : ولكن تحقيق الذات على حساب الغير أمر غير محمود، فإذا كان ذلك على حساب الوطن فإنه يكون أسوأ وأقرب لنفسية نيرون وهو يعزف موسيقاه وروما تحترق !

 

ورد “الطاهر التوم” عليه قائلاً : ” يا فتح الرحمن الجعلي الإدانة للأسئلة وصاحبها .. لنواياه ودواخله .. وصلت بامتياز، لكن لم أجد في عمودك إدانة للإجابات ولا لصاحبها !!!

 

وأضاف “الطاهر “: يا سعادة العقيد اذا لم تتوفر الشجاعة … الحياء والخجل .. فليتوفر الصمت !

وكان “الطاهر التوم” قد إستضاف قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي ببرنامجه “حال البلد” الذي يبث على الهواء مباشر، شن فيه “حميدتي” هجوماً كاسحاً على والي شمال كردفان قائلاً أنه سبب البلاوي وجاب السمعة البطالة لقواته ومكانه ليس الولاية وإنما السجن، وذلك في سياق رده على سؤال من قبل “الطاهر التوم”، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في أوساط رواد مواقع التواصل والرأي العام السوداني .

 

مما دفع السلطات الأمنية بإيقاف البرنامج عن البث .
وقال مُقدم البرنامج الاعلامي الطاهر حسن التوم، يوم الأربعاء : ” سيغيب برنامج حال البلد عن مشاهديه بسبب توجيهات صدرت اليوم من جهاز الامن والمخابرات الوطني، تم استدعائي قبل قليل و تبليغي بذلك.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.