قصة “جاسمين” : شبح إسفيري جديد يطل برأسه وسط النساء ويضمهن لقروبات أفلام إباحية

قصة “جاسمين” : شبح إسفيري جديد يطل برأسه وسط النساء ويضمهن لقروبات أفلام إباحية


لم يفق مجتمع السوشيال ميديا من صدمة شبح سارة رحمة، حتى ظهر شبح إسفيري آخر باسم “جاسمين” وسط قروبات نسائية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تحصلت على معلومات خاصة بهن، كما حصلت على أسرارهن الزوجية وعلاقات بعضهن الخاصة، مما أقلق مضجعهن وأفقدهن الثقة فيما بينهن.

 

وظهر شبح “جاسمين” بهذا الاسم الوهمي، لتنضم بإحدى القروبات النسائية، بوهم أنها تعمل في مجال الاستشارة النفسية حول الخلافات الزوجية وتقديم نصائح جنسية لتصطاد بعضهن بعد أن تتحقق من جنسهن “كإناث” لتضمهن بقروبين أنشأتهما على التليغرام والواتساب لتنشر لهن “أفلام إباحية” بدعوى التثقيف الجنسي.

وتلقى الناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي الصدمة الثانية خلال شهر، بعد اكتشاف شخصية وهمية جديدة تعمل في مجال الاستشارة النفسية حول الخلافات الزوجية وتقديم نصائح جنسية باسم “جاسمين” ونجحت في الحصول على أسرار خاصة بالآلاف من الفتيات من خلال صفحتها على فيسبوك التي يتابعها ما يقارب الـ30 ألف شخص بخلاف نشاطها في مجموعات الواتساب.

 

وفاجأت إحدى الناشطات رواد مواقع التواصل في رسالة بالكارثة الجديدة بحسب صحيفة “المجهر” قائلة في رسالتها التي عممتها لبعض القروبات المحسوبة على تيارات اليسار والليبراليين، “كارثة جديدة في قروب مهيرة”، “المهيرات” يكشفن حساباً مزوراً باسم “جاسمين” ودخل عليهن في الخاص وانشأ لهن قروب “مشاهدة أفلام إباحية” بغرض التثقيف، كما دخل عليهن في الخاص لتقديم النصح والمشورة بشأن العلاقات الزوجية”.

وبحسب المعلومات المزورة بصفحتها فإن المستشارة النفسية تعمل في إحدى السفارات بالخرطوم، ودرست إدارة الأعمال في جامعة أم درمان الإسلامية، وتلقت كورسات دبلوماسية من جامعة الخرطوم، وقالت إحدى الناشطات، تم اكتشاف الشخصية الوهمية بعد تزويرها شخصية “جاسمين” ودخلت لقروب “مهيرة” وعملت “قروب سكس” و “أفلام جنسية” وتدعى أنها تحل للمتزوجات مشكلاتهم الجنسية.

 

وألقت إحداهن اللوم على من دخلن بمحض إرادتهن لقروبات “إباحية” ونشرن غسيلهن وعلاقاتهن الخاصة في الأسافير بغض النظر إن كانت من أنشأته شخصية وهمية أو حقيقية.

 

فيما نصح أحد رواد مواقع التواصل، مستخدمات مواقع التواصل من الفتيات خاصة، أن يَعُدن ليتعلمن أبجديات الاستخدام الآمن للسوشال ميديا، التي يتم تعليمها للأطفال والمراهقين.

 

وتشير “كوش نيوز ” إلى استفحال ظاهرة الأشباح الإسفيرية بمواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع في الآونة الأخيرة لأهداف وأغراض متعددة، خاصة داخل المجموعات النسائية وغزوهم لها بأسماء بنات مستعارة.

 

ومما فاقم الكارثة نشاط هذه الأشباح بشكل سافر، والتحايل للحصول على معلومات وأسرار نسائية خاصة بأزواجهن وعلاقاتهن الخاصة، مما يُرجح أن تحولت إلى “ابتزاز” لبعضهن بالجنس أو الحصول على المال، وسط تكتم الضحايا خشية الفضيحة.

 

وأرجع البعض تفاقم هذه الظاهرة لإفلاتها عن يد العدالة وردعها، وعدم اهتمام السلطات الأمنية بها، وآخرها حادثة أخطر شبح إسفيري “سارة رحمة” التي لم تلاقي أي ردع أو حتى مساءلة قانونية، مما جعل الأشباح في مأمنٍ من العقوبة، الأمر الذي حفزهم للتمادي وإساءة الأدب.

أبومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.