“دينق ألور”: (العمالة خشم بيوت وأنا لست عميلاً)

“دينق ألور”: (العمالة خشم بيوت وأنا لست عميلاً)

 

أكد وزير الخارجية وممثل مجموعة المعتقلين السابقين المعارضة “دينق ألور” أن الصعوبات التي تواجه فرقاء الجنوب بعد التوقيع على الاتفاق النهائي في أديس أبابا تتمثل، في ملف الترتيبات الأمنية .

 

وقال إن هذا الملف يشكل أحد التحديات التي ستواجه الحكومة والمجموعات المعارضة، مطالباً بنصح دول الإقليم والدولة وضماناتها التي تتمثل في الاتحاد الأفريقي و(إيقاد) لإنجاح هذا الاتفاق في مرحلته الأولى بعد التوقيع عليه .

 

وقال “ألور” : ن أرملة الراحل جون قرنق مؤسس الحركة الشعبية، ربيكا قرنق أقصيت من المشهد السياسي بحجة أن الحكومة لا تريد أحداً من أتباع زوجها وأضاف: إن الراحل قرنق مات قبل تفعيل فكرة مشروع السودان الجديد ونشرها .

 

وأشار إلى أن المجتمع الدولي فقد الثقة في حكومة الجنوب ودكتور رياك مشار لعدم التزامهم بالاتفاقيات التي تم توقيعها قبل اتفاق الخرطوم بسبب الخروقات المستمرة، وأوضح أن الإدارة الأمريكية رفضت دعم اتفاقية السلام لعدم التزام الأطراف والتخوف من خرق الاتفاقية .

 

وقال وبحسب صحيفة المجهر: إن المجموعة (أولاد قرنق) التي كانت تؤمن بتنفيذ مشروع السودان الجديد أصبحت غير موجودة داخل الحركة الشعبية والسلطة الحالية، مبيناً أن الرئيس البشير كان خياراً ناجحاً وهو أفضل من ينوب عن دول (إيقاد) لتحقيق السلام في الجنوب .

 

الخرطوم (كوش نيوز)



اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.