البشير: (سنطبق القانون ونقطع اليد والرقبة)

البشير: (سنطبق القانون ونقطع اليد والرقبة)


أمر الرئيس عمر البشير الولايات والمحليات بضبط السوق لافتاً إلى وجود (طفيليين وسماسرة كتار) لا بد من حسمهم .
وجزم البشير في ختام أعمال مجلس شورى المؤتمر الوطني بأن الدولار ليس حجة لأن قفة الملاح ما بتجي من بره وأعلن في الوقت نفسه عن اتجاه لتطبيق برامج تخفيف المعيشة حتى لا يكون (حبر على ورق) .

وقال البشير إن الدولار حجة غريبة جداً وأكد أن البلد مسؤولية قيادات الوطني الممسكين بمفاصل الدولة .
وقال: (لابد من تحمل مسؤوليتنا أمام الله والشعب ، ولا لحزب أو لكرسي قد عملنا).
وطالب البشير الشعب بالصبر لأن البلاد أمام ابتلاء وامتحان .

وتوعد البشير بتطبيق القانون في عملية جمع السلاح ، وقطع بعدم التردد في تنفيذ العقوبات .
وقال (حنطبق القانون ونقطع اليد من خلاف والرقبة) ، وأضاف (ما عندنا أي حرج القاضي يحكم ونطبق في السوق ودا قانون الله) ووجه البشير الدعوة لرافضي السلام بالخارج بالعودة للوطن واللحاق بالسلام ، وتابع ..
(نقول للحايمين بره البلد واسعة مافي فايده من الحوامة في باريس وفرانكفورت) .

وفي غضون ذلك أماط البشير اللثام عن معلومات لأول مرة بشأن انقلاب ثورة الإنقاذ ، وسرد تفاصيل استلام السلطة قبل حزب البعث الذي كان أقرب إليها ، وأشار إلى أن نسبة نجاح الانقلاب كان (10%) لكنها أصرت عليها معتمدة على الله ، ونبه إلى أنهم كانوا في مركز قوة كبيرة وقرروا استخدام (30%) من قوتهم داخل القوات المسلحة وتجنيب القوة المتبقية احتياطي لأي طارئ آخر في حال انكشف الانقلاب .

ولفت البشير إلى حدوث استنفار لجميع القوات النظامية مما صعب إمكانية تنفيذ الانقلاب في مثل تلك الظروف وتابع (استدعونا من الخلا) ، ونوه في الوقت نفسه لإبعاده قبل تنفيذ الانقلاب بقرار ليتم إبلاغه بالحضور فوراً بعد أن اتخذ (الأخوان) قراراً بعدم التنفيذ .

وكشف البشير عن مواجهتهم صعوبات في استلام القيادة العامة ، وقال (ما كان عندنا زول يستلم القيادة لأن كل قياداتنا وقفت في الصف الآخر) .
وتابع (ندخلا كيف ما عارفين وجاني بكري نفسو قايم من المشوار بعد عودته من القيادة ومقابلته للمقدم هشام عمر كجو وبكري قال صحيتو من النوم ووريتو عندنا انقلاب قائده عمر ووافق على تأييدنا) .

وروى البشير تفاصل اللحظات الحاسمة في الانقلاب بحسب صحيفة الإنتباهة وقال كنا خايفين يقبضونا في البوابة ، واستلمنا القيادة .
وأشار البشير أنه قام باستدعاء كجو ومساءلته عن عدم مقاومته للانقلاب وتابع ذكر لي أنه التقاني في وقت سابق ، وقال لي (البلد راحت م حتلحق تعمل حاجة) وسألتوا (لو عملتها حاتقيف معاي ورد بالإيجاب) وأرجع البشير نجاح الانقلاب إلى مساندة الله لهم .

واستدرك قائلاً (إن معية الله تحتاج للتمسك بمزيد من المبادئ) .
وأكد بان الوطني ليس حزب علماني قائم على مبادئ معروفة .

وقال (ما داسين دقونا ونحن حركة إسلامية كاملة الدسم وما عندنا عصبية وتاريخنا معروف).

الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.