تجدد أزمة الخبز بالخرطوم ومسؤولون يلوذون بالصمت

تجدد أزمة الخبز بالخرطوم ومسؤولون يلوذون بالصمت


تجددت أزمة الخبز بأحياء ولاية الخرطوم ، بسبب نقص حصص الدقيق للمخابز ، وبينما اضطر أصحاب بعض المخابز للتوقف بسبب عدم توفر الدقيق ، لجأت مخابز إلى تحديد سقف للشراء .

وبحسب صحيفة السوداني التي رصدت اصطفاف المواطنين أمام المخابز بأحياء الخرطوم ، في انتظار الحصول على الرغيف ، وعبر المواطنين عن تخوفهم من أستمرار الأزمة .

وفي المقابل كشفت مصادر مطلعة عن توقف بعض المطاحن الكبرى عن العمل بسبب التكلفة التجارية للدقيق ، وقالت إن مشكلة الدقيق في التسعيرة مع وزارة المالية لأن سعر الجوال حالياً (550) جنيهاً ، وهذا لا يتوافق مع تكلفة الإنتاج ، ما اضطرها لإيقاف الإنتاج وتوزيع الدقيق للمخابز ، وأضافت المصادر كل مطحن لديه تكاليف تجارية للإنتاج ومصروفات ومن ثم تحديد نسبة معينة من الأرباح ، كما أشارت لتوفير الكهرباء (100%) للمطاحن بجانب الجازولين في حالة أي طارئ.

وفي السياق علمت مصادر أن مطاحن سين تواصل عملها المعتاد بطاقتها القصوى ، ويتم توزيع الحصص اليومية كاملة ، بواقع (65) ألف جوال يومياً توزع على مستوى البلاد ، منها (21) ألف جوال يومياً للخرطوم ،

كما أن المطحن ما يزال ملتزماً بالسعر المعلن (550) جنيهاً ، وتأخذ دعماً من قبل وزارة المالية بمبلغ (150) جنيهاً إضافة إلى أن استمرارية العمل حالياً جاءت وفق معالجة تجارية للتكاليف وربح العمل للوضع الراهن في ظل ارتفاع الإنتاج .

الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.