(فيسبوك) تغلق صفحة السائحون بحجة إثارة الكراهية

(فيسبوك) تغلق صفحة السائحون بحجة إثارة الكراهية


 

أغلقت إدارة (فيسبوك) صفحة السائحون نهائياً بحجة إثارة الكراهية، وتضم الصفحة التي أنشاها ويديرها مقاتلون سابقون مئات الالآف من شتى الإتجاهات والتكوينات الفكرية والسياسية .

 

وتتناول الصفحة بجرأة مواضيع سياسية وفكرية تغلب عليها روح المعارضة للحكومة السودانية، و(السائحون) هم مجموعة من مجاهدي أيام التسعينيات، كانوا يدينون بالولاء للحركة الإسلامية وعقب الإنقسام الشهير بين الراحل حسن الترابي ومجموعة القصر برئاسة الرئيس عمر البشير إختار بعضهم الإنضمام للحزب الذي يرأسه الترابي بينما فضل آخرون الإنتماء للحزب الحاكم، لكن الأغلبية منهم وبحسب صحيفة مصادر غادروا الى ما أصلح على تسميته (الرصيف) وهولاء تكونت لديهم آراء ناقضة ومواقف معارضة للحكومة التي قاتلوا من أجلها في تسعينيات القرن المنصرم، وتتناول الصفحة مواضيع يتم طرحها بحرية وجرأة تغلب عليها الروح المعارضة للحكومة .

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.