علي بلدو: أنا برئ من تصريح (العوارة) .. وأسعد بـ(الشتيمة) بقدر سعادتي بـ(المدح)

علي بلدو: أنا برئ من تصريح (العوارة) .. وأسعد بـ(الشتيمة) بقدر سعادتي بـ(المدح)


 

علي بلدو إستشاري الطب النفسي والعصبي وأستاذ الصحة النفسية والمعالج النفسي دائماً ما يخلق ردود فعل عنيفة حوله بتصريحاته التي يطلقها بين الفينة والاخرى وسط فئات المجتمع المختلفة .

 

وكثيراً ما ترك حوله علامة إستفهام عن أسباب تلك التصريحات التي أرجعها البعض لتعامله المباشر مع المرضى النفسيين وعلي بلدو رجل غني عن التعريف وأشهر من نار على علم إذ يعد من الأطباء المميزين في مجاله، نسب إليه مؤخراً تصريح كشف من خلاله نسبة زيادة (العوارة) وسط الشعب السوداني لكنه نفى الخبر جملة وتفصيلاً .

 

بالمقابل وضعنا أمامه حزمة من الساؤلات والإتهامات أجاب عنها ووضع النقاط على الحروف في حوار كانت هذه حصيلته …

 

  • ما حقيقة التصريح الأخير الذي نسب إليك وانت تصف الشعب السوداني بـ(العوير) ؟

ما عندي علاقة بالخبر والذي أقل شئ أن أصفه بـ(المبتذل)، الحديث تم إستقطاعه من برنامج تم بثه منذ عام على قناة إنغام عملت على تقديمه تحت عنوان (هلا بيكم) كان الحديث يدور حول التمييز السلبي ضد الِأشخاص ذوي الإعاقة بطء التعليم ومشاكل الإستيعاب وغيرها ورفضي لمناداة الآخر بكلمة (يا عوير يا دلاهة يا لتخه وغيرها) من العبارات التي تؤدي الى مشاحنات عندما نصف بها الشخص وما حدث من نقل حديث مفبرك لم أصرح به ولا يعدو أن يكون مجرد زوبعة في فنجان ومحاولة  لجذب الإنتابه والإثارة .

 

  • ما عي ردة فعلك تجاه ما يحاك ضدك ؟

أتحمل النقد وأسعد جداً بـ(الشتيمة) مقدار سعادتي بالمدح والخبر المفبرك أثرى نقاشاً كبيراً وتداولته كل المواقع التي ألقت الضوء على منطقة مظلمة .

 

  • تعليقات الناس حول الخبر المفبرك هل أوضحت لك أن هناك إصابة بـ(العوارة) ؟

دون شك في ناس كتار (عوراء) داخل كل المجتمعات لكنها كلمة جارحة تؤدي الى هتك في النسيج المجتمعي .

 

  • هناك إتهام يقال إنك تبحث عن الشهرة من خلال تصريحاتك (المشاترة) ؟

أنا مظلوم ظلم الحسن والحسين والله

 

  • ما دليلك على أنك مظلوم ؟

حلقة برنامج (بيتنا) التي بثت عبر التلفزيون القومي وتمت أستضافتي مع بعض الضيوف وطلب أحدهم عمل حركات رياضية أثناء الحلقة تناولها الناس على أنني من قمت بالفعل ولم أسلم من الإساءات .

 

  • هل تعني أنك مستهدف ؟

ليس بالمعنى المعروف لكن غياب المعلومة عن كثير من الناس يجعلهم يطلقون الإتهامات هنا وهناك .

 

  • هل تشعر أنك محبوب من قبل المجتمع ؟

الحمد لله الذي وهبني القبول فأنا في الشارع أشعر بهذا الحب من التحايا والسلام في الشارع والأماكن العامة، وهذا دليل على أن ما أقوم بتقديمه متابع من قبل الكثيرين .

 

  • (من عاشر قوماً أربعين يوماً صار مثلهم) هل يمكن أن يتأثر الطبيب النفسي بحالة المرضى ؟

والله لو نحن بنتأثر كأطباء كان طبيب النساء والتوليد عانى من (الوحم) و(النفاس) وكان طبيب الأطفال لبس العفريتة وشال بالونة .

 

  • أنت تبحث عن إثارة الجدل من حولك ؟

أنا أتحدث فقط عن الأشياء المسكوت عنها الخيانة والرومانسية والمثلية وألقي الضوء عليها .

 

  • على ذكر الرومانسية الى أين وصلت مدرستك ؟

أصبت باليأس لأن الطلاب غير قادرين على إستيعاب ما أقوم بتدريسه حتى يعملوا على تطبيقه، واقولها بالفم المليان (الرجل السوداني أبعد رجل في العالم عن الرومانسية) وعلى حواء (تشيل شيلتها) .

 

  • هل تشهد عياداتكم ازدحاماً من قبل المرضى ؟

بلا شك فالوضع الراهن ساهم في إزدياد المرضى لذا كسرت الأسر الحواجز وباتت تأتي بمرضاها ومنهم من يأتي ليبيكي فقط ثم يغادر .

 

  • المشاهير هل يعملون على زيارتكم ؟

نعم كثير من نجوم المجتمع يأتون لزيارتنا في سرية تامة خاصة المطربين ولعيبة الكرة الذين يصابون بالقلق حول مستقبلهم الشئ الذي يولد عدم الإستقرار النفسي .

 

أجرته: تفاؤل العامري

الخرطوم (صحيفة السوداني)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد