وزارة المالية تتسلم هدية تركيا للشعب السوداني من ادارة الكوارث والطوارئ

وزارة المالية تتسلم هدية تركيا للشعب السوداني من ادارة الكوارث والطوارئ

استلمت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بولاية البحر الاحمر شحنة منحة القمح البالغة 10 آلاف طن التي وصلت على متن الباخرة (قرييك سيس) المقدمة من الحكومة التركية كهدية للشعب السوداني من (AFAD)  ادارة الكوارث والطوارئ التابعة لمكتب رئيس الوزراء التركي والتي تم تفريغها بصومعة البنك الزراعي ببورتسودان.

وأوضح عمر فرج الله دفع الله ممثل وزير المالية والتخطيط الاقتصادي ومدير الهيئات والشركات الحكومية – حسب سونا – أن المنحة من الدعم السلعي الذي يشمل القمح والجازولين .

وشهد تفريغ الباخرة التي تحمل المنحة التركية وفد مكون من وزارة المالية ونائب السفير التركي والوفد التركي ووزارة النفط وهيئة المخزون الاستراتيجي وحكومة ولاية البحر الاحمر.

وقال ممثل وزير المالية لدى مخاطبته تدشين تفريغ الباخرة إنه ستأتي عدد من البواخر تباعاً في مقبل الايام ، كاشفا عن باخرة تصل في الايام القادمة تحمل 15 ألف طن من الجازولين وذلك لبناء مخزون استراتيجي من المواد النفطية لتوفير احتياجات الكهرباء والموسم الزراعي، مشيرا الى أن المنحة تأتى في اطار التعاون المستمر بين السودان وتركيا ودخول رجال الاعمال الاتراك في العديد من مجالات الاستثمار الزراعي والحيواني والصناعي لمصلحة البلدين . وأضاف “هناك رغبة أكيدة من أعداد كبيرة من المستثمرين الأتراك لولوج مجالات الاستثمار المتاحة بالسودان والتي بدأت بمطار الخرطوم الجديد الذي تقوم بتنفيذه شركة سوما التركية” ، منوهاً الى أن هناك فرصة متاحة في مجال المعادن وانشاء مصاهر الحديد بأنواعه المختلفة، بجانب المعادن الأخرى في شمال بورتسودان حيث تتوفر الاحتياجات الكافية من المعادن المذكورة آنفاً .

 ومن جانبه أشار عثمان بادتو نائب السفير التركي بالخرطوم الى العلاقات المتطورة والمتنامية بين السودان وتركيا التي تستند وترجع للماضي ، وقال إن هذه العلاقات ستكون مستمرة ، مشيراً الى أن النشاطات بين البلدين تزداد يوماً بعد يوم في كافة المجالات بما فيها المساعدات الانسانية، كاشفا عن أن اعدادا كبيرة من رجال الأعمال الأتراك أبدوا رغبتهم للدخول في المجال الزراعي والصناعي ومجال الانشاءات والبنية التحتية والغزل والنسيج والتعليم في السودان ، مشيراً الى استمرار عملية التأهيل والتطوير في ميناء سواكن حتى يصبح واجهة السياحة والتجارة في السودان .

الى ذلك ابان محمد علي مساعد المدير العام للمخزون الاستراتيجي للعمل التجاري بالبنك الزراعي السوداني أن صومعة البنك الزراعي تعمل بوابة السودان للخارج منذ العام 1967 للصادر والوارد ، مبيناً أن المنحة تأتي في اطار التعاون بين حكومة السودان وتركيا ، وقال إن القمح مطابق للمواصفات بغرض الخبز ، مشيراً للاستفادة من الخبرات التركية ، كاشفاً عن كميات أخرى من القمح تصل البلاد ، وقال إن الهدف الأساسي هو الاستفادة من الخبرات التركية في مجال الاستثمار الزراعي والصناعات الزراعية سواء من مدخلات الانتاج او المخرجات الزراعية والخبرات خاصة في محاصيل الصادر التي يتمتع بها السودان خاصة الصمغ العربي والفول السوداني والسمسم والكركدي .

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.