مدير مكتب الآثار الاقليمي يؤكد إعادة فتح غرف دفن الهرم رقم 9 بالبجراوية

مدير مكتب الآثار الاقليمي يؤكد إعادة فتح غرف دفن الهرم رقم 9 بالبجراوية

 

قال الدكتور محمود سليمان محمد بشير مدير مكتب الآثار الإقليمي للبعثة القطرية في السودان إن إعادة فتح غرف دفن الهرم رقم 9 الواقعة على عمق 10 أمتار أسفل الهرم والذي توصل إليه فريق الهيئة العامة للآثار والمتاحف الذي يعمل بموقع أهرامات البجراوية ضمن عمل البعثة القطرية لأهرامات السودان ، ستقدم إضافة حقيقية لمعرفتنا عن تاريخ مملكة مروي .

 

وأوضح سيادته في تصريح (صحفي ) أنه تم إعادة فتح غرف دفن الهرم رقم 9. وهو هرم للملك أديخالامانى الذي حكم المملكة في الفترة من 207 إلى 186 قبل الميلاد، موضحا التحديات التي واجهت فريق العمل أثناء عمليات الحفر ممثلة في الحالة السيئة لجدران الممر المؤدي لغرف الدفن وسقف الغرفة الأولى المنهار جزئياً.

 

وأبان أن الفريق تمكن من الدخول إلى غرف الدفن الثانية والثالثة مروراً بالغرفة الأولى حيث تم الكشف عن العديد من القطع الأثرية مثل الأواني الفخارية والجرار والعظام الآدمية والحيوانية إضافة إلى بعض القطع من الحجر والحديد والقاشانى.

 

وأضاف سيادته بأن هذه القطع الأثرية حسب ما ورد في مذكرات عالم الآثار الأمريكي رايزنر هي جزء من المواد الأثرية التي عثر عليها أثناء أعمال التنقيب ولم يصدرها إلى متحف بوسطن بالولايات المتحدة كبقية الآثار وقام بتخزينها في غرف الدفن بهذا الهرم .

وبشر قائلا” إن دراسة هذه المواد ستقدم إضافة حقيقية لمعرفتنا عن تاريخ مملكة مروي”

وتعتبر البعثة القطرية لأهرامات السودان واحدة من مجموع 41 بعثة يقوم بتمويلها المشروع القطري السوداني للآثار، وتعمل البعثة باسم هيئة متاحف قطر في شراكة تضم الهيئة العامة للآثار والمتاحف

والمعهد الألماني للآثار ببرلين .

 

يتركز نشاط البعثة في موقع أهرامات مروي بالبجراوية وهو من أهم المواقع الأثرية في السودان و الذي يستقبل العدد الأكبر من الزوار بحكم شهرته العالمية كأحد مواقع التراث العالمي .

 

وتقوم البعثة بأعمال البحث والتنقيب والصيانة والترميم، إضافة لأعمال تنمية الموقع وإدارته وإعداده للسياحة .

 

وتعتبر إعادة فتح بعض الغرف الجنائزية لأهرامات مروي من أهم أهداف عمل البعثة حيث ظلت هذه الغرفة مدفونة منذ اكتشافها في عام 1923 م بواسطة عالم الآثار الأمريكي رايزنر. و تتميز غرف الدفن بوجودها أسفل مبنى الهرم حيث يتم قطعها في الأرض الحجرية ومن ثم يتم تشييد مبنى الهرم .

 

وأعتماداً على أعمال ومذكرات رايزنر وبحسب سونا فإن بعض جدران هذه الغرف مزخرفة وملونة وتمكنت البعثة في موسم عملها في العام 2016 م من إعادة فتح الغرف الجنائزية للهرم رقم 503 في مجموعة الأهرامات الجنوبية والخاص بالملكة خنوا وهو من أقدم الأهرامات في المنطقة و يؤرخ إلى القرن الخامس قبل الميلاد. وقد كانت غرف الدفن محتفظة بزخارفها الملونة وبها نقوش باللغة الهيروغلوفية المصرية.

الخرطوم (كوش نيوز)

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.