الخرطوم وواشنطن.. خارطة طريق أمريكية لتسريع التطبيع

الخرطوم وواشنطن.. خارطة طريق أمريكية لتسريع التطبيع


أعد فريق عمل السودان التابعة لمجلس الأطلنطي خلال مارس الجاري ثلاث أوراق شملت توصيات محددة إلى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول العلاقات المستقبلية مع السودان. وذلك قبيل بدء المرحلة الثانية من الحوار بين الخرطوم وواشنطن. وقد قام الفريق بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية – بطرح هذه الرؤية بعد زيارة قام بها إلى السودان في يناير الماضي.

غطت الأوراق الثلاث مجالات الحكم والإصلاح والاقتصادي والعوائق التي تحول دون الاستثمار؛ وآفاق لمزيد من المشاركة الثقافية.

المجلس الأطلنطي بواشنطن مؤسسة بحثية غير حزبية مؤثرة في مجال الشؤون الدولية وتديره عشرة مراكز إقليمية وبرامج وظيفية تتعلق بالأمن الدولي والازدهار الاقتصادي العالمي. وعقد المجلس جلسة لاستعراض الأوراق وتوصياتها بحضور الدكتور بيتر فام، نائب رئيس المجلس الأطلنطي ومدير مركز أفريقيا.

ضم الفريق أعضاء فريق العمل السفير تيم كارني السفير السابق في السودان وهاييتي، والسفير جوني كارسون كبير مستشاري الرئيس في المعهد الأمريكي للسلام ومساعد وزير الخارجية السابق للشؤون الأفريقية، د. جيفري هيربست زميل في مؤسسة Brenthurst والرئيس التنفيذي السابق لـ Newseum إلى جانب زاك فيرتين، محاضر زائر في جامعة برينستون ومدير سياسة سابق للمبعوث الأمريكي الخاص إلى السودان وجنوب السودان؛ والسفيرة ماري كارلين ياتس رئيسة مجلس إدارة المجلس الأطلسي والقائم بالأعمال السابق في السودان .

السودان في دائرة الاهتمام

كتب كيلسي ليلي المدير المساعد لمركز أفريقيا بالمجلس الأطلنطي مقالاً على موقع المجلس بعنوان Bringing Sudan In From The Cold اعتبر خلاله العلاقة بين الولايات المتحدة والسودان بأنها غير مثالية، وأنه على الرغم من أن التحديات الصعبة لا تزال قائمة، إلا أن أفضل فرصة لتحقيق مزيد من التقدم هي المشاركة الأمريكية الأكثر عمقاً، وليس أقل.

وأشار إلى أن مزيداً من التأخير في المرحلة المقبلة من العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان يهدد أفضل فرصة للولايات المتحدة في ما يقرب من ثلاثة عقود للتأثير على التغيير الإيجابي في السودان. علاوة على ذلك، فإنه مخاطرة بمنح المتشددين في السودان ذريعة للابتعاد عن الولايات المتحدة والإرتماء في أحضان المنافسين الاستراتيجيين للولايات المتحدة ، روسيا أو الصين أو تركيا.

وأشار ليلي إلى أن السنة الأولى لإدارة ترامب ركزت على النقاط الساخنة الدولية مثل إيران وسوريا وكوريا الشمالية بينما تتغلب في الوقت نفسه على أجواء محلية متضخمة. في خضم مثل هذه الأولويات الدقيقة، هناك خطر من أن يترك الارتباط مع السودان على نار هادئة.

وتناول الكاتب الأهمية الاستراتيجية للسودان بالنسبة لسياسة الولايات المتحدة بشأن أفريقيا والشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب، كما أن الموقع الجغرافي الفريد للبلاد يضعها في الترابط بين العالمين العربي والإفريقي بوجود روابط سياسية واقتصادية واجتماعية عميقة مع الشرق الأوسط ، مشيراً إلى نشر القوات السودانية لمساعدة التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

ونوه الى نفوذ السودان في شرق إفريقيا الذي يجعله مستعداً للتأثير – إيجابًا أو سلبًا – على المنطقة المضطربة بالنظر إلى التوترات حول نهر النيل، والأزمة الخليجية المستمرة، والحرب الأهلية في جنوب السودان، والفوضى في الصومال.

وذكر المدير المساعد لمركز أفريقيا بالمجلس الأطلنطي “بالإضافة إلى ذلك ، يحافظ السودان على الوصول إلى البحر الأحمر عن طريق خط الساحل الطويل ومركز العبور في بورتسودان. كما أنه شريك رئيسي في جهود مكافحة الإرهاب الأمريكية للتصدي للتهديد الذي تشكله (داعش)”. وأشار إلى أن السودان يتشارك في حدود مئتي ميل مع ليبيا المضطربة وما يقرب من ثمانمائة ميل من الحدود مع مصر ، وهما دولتان تشكل الأوضاع الأمنية فيها مصدر قلق أمريكي.

وأكد ليلي في مقاله أنه بعد ثلاثة أشهر من التأخير، رفعت العقوبات عن بشكل دائم في أكتوبر 2017. ففي حين كان إزالة معظم العقوبات الاقتصادية انتصارا في السودان، إلا أنه ما زالت هناك عدد من العقبات القانونية أمام التطبيع الكامل – بما في ذلك بقاؤه في قائمة الدول الراعية الإرهاب، والتي تؤثر على وصول السودان إلى النظام المصرفي العالمي والحوافز الأخرى مثل تخفيف الديون.

ماذا بعد؟

وأكد المقال أن الكثيرين في واشنطن يتفقون على ضرورة المرحلة المقبلة من العلاقات، لكن قلة من الناس يتفقون على ما ينبغي أن تحتويه. ولهذه الغاية، تقدم تقارير فرقة العمل السودانية التي صدرت مؤخراً توصيات إلى إدارة ترامب حول محتوى المرحلة الثانية من المشاركة، حيث توصي التقارير بأن ترسل الولايات المتحدة سفيرًا إلى السودان في أسرع وقت ممكن ؛ بعد غادر آخر سفير معتمد لدى السودان في عام 1997. وفي الوقت نفسه، يوصي بأن يقوم السودان بسلسلة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية ، بما في ذلك خلق بيئة أكثر ملاءمة للمشاركة السياسية ، وتعزيز حماية حقوق الأقليات، والالتزام بالعقوبات على كوريا الشمالية، وإزالة التشوهات الاقتصادية.

واعترف المقال إن تحقيق توازن في خريطة الطريق الجديدة لن يكون سهلاً، باعتبار إن التصور بأن الولايات المتحدة تحتاج إلى القليل جداً من السودانيين قبل تقديم سلسلة من الحوافز، سوف يزعج جماعات الضغط في الولايات المتحدة والتي لها علاقات قوية بالكونغرس. في نفس الوقت، لدى السودانيين جمهورهم المحلي الخاص للاسترضاء. وإذا بدا أنهم يقدمون الكثير مقابل القليل ، فإن المتشددين داخل الحكومة السودانية قد يثورون ويتجنبون المزيد من المشاركة الأمريكية بشكل كامل.

ونوه إلى أنه في عقود من العزلة من الولايات المتحدة، عززت البلاد شراكاتها مع البلدان الأخرى، بما في ذلك روسيا والصين وتركيا. نجحت المرحلة الأولى من المشاركة الأمريكية في إعادة السودانيين إلى طاولة المفاوضات وبناء الثقة من الجانبين بعد ما يقرب من ثلاثة عقود في الظلام. وأكد إن هناك الكثير للقيام به لتحسين العلاقات بطريقة تدعم مصالح الولايات المتحدة وتخلق تغييرًا إيجابيًا لشعب السودان. واختتم ليلي بالقول “لقد حان الوقت لبناء ذلك الزخم”.

اترك رد