اقتصاد

المالية تكشف عن تحديات تواجه الميزانية وتشتكي من تدفقات اللاجئين والعمالة الأجنبية

اقر وزير المالية محمد عثمان الركابي بارتفاع معدل التضخم في النصف الاول من العام 2017م الى 34.1% مقارنة بـ13.3% لنفس الفترة من العام الماضي، واعتبر ان عدم انتظام دولة جنوب السودان في سداد مستحقات رسوم العبور والترتيبات المالية والانتقالية من ابرز تحديات موزانة العام الجاري، بجانب زيادة معدلات تدفقات اللاجئين والعمالة الاجنبية وارتفاع وتيرة تهريب السلع.
وعزا الوزير خلال بيانه عن اداء الوزارة خلال النصف الاول من العام 2017م، امام البرلمان وفقا لما نشر في الجريدة الثلاثاء 14 نوفمبر ، زيادة نسبة التضخم للاجراءات الاقتصادية التي طبقت في نوفمبر 2016م، وتوقع تحسن الاداء وتدني معدلات التضخم خلال الشهور القادمة، خاصة مع بعض الاصلاحات المالية التي ستنعكس نتائجها الايجابية بعد فترة من الزمن (حسب قوله).
وشكا الوزير من زيادة معدلات تدفقات اللاجئين والعمالة الاجنبية بالبلاد، واعتبر ان عدم الاستقرار السياسي و الامني في بعض دول الجوار ابرز التحديات التي واجهت الموزانة بتأثيره سلباً على التجارة الخارجية عبر الحدود وزيادة وتيرة تهريب السلع، ولفت الى ان الاضطرابات الامنية في جمهورية جنوب السودان ادت الى عدم انتظام سداد مستحقات رسوم العبور والترتيبات المالية والانتقالية، بالاضافة الى ضعف عائدات الاستثمارات الحكومية في الايرادات القومية.
وذكر الركابي ان تحسن اسعار النفط عالمياً لم ينعكس على القطاع دخلياً لتأثر استثمارات الشركات بانخفاض الاسعار العالمية والديون، ونبه الى ان جذب الاستثمارات الخارجية يحتاج الى مزيد من الجهود في ظل الانفتاح وتحسن العلاقات الخارجية ورفع الحصار.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى