مساعي لطي خلافات قبيلتي (الزغاوة) و(البرقد) بدارفور

مساعي لطي خلافات قبيلتي (الزغاوة) و(البرقد) بدارفور

إنطلقت جهود شعبية ورسمية بمناطق “شعيرية “و”لبدو” التابعة لولاية شرق دارفور لطي الخلاف بين قبيلتي الزغاوة والبرقد وبعض القبائل بالمنطقة.

وتتنازع هذه القبائل منذ استفحال الصراع في الإقليم على ملكية الأرض أو ما يعرف محليا بالحاكورة.

وخلف الصراع المسلح في ولاية شرق دارفور خاصة في مناطق شعيرية ولبدو ومهاجريه موجة نزوح لسكان تلك المناطق الذين غادروها الي ولايات جنوب وشمال دارفور.

وقال أحمد سليمان أحد شيوخ منطقة شعيرية – حسب “سودان تربيون ” السبت 13 يناير- إن هناك مساع حثيثة لإبرام صلح تاريخي بين الزغاوة والبرقد، وتصنف الأخيرة من القبائل العربية.

وأضاف “بدأت المشاورات التمهيدية قد تتوج بالتوقيع على وثيقة الصلح يوم الاثنين بحضور نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبد الرحمن”.

وتابع “المفاوضات شاقة، لكن هناك عزيمة مشتركة لإنهاء حالة الانقسام العرقي الذي اعاد المنطقة الي درك سحيق من التخلف الاقتصادي والاجتماعي، بعدما كانت قاطرة تقود اقتصاديات تلك المناطق”.

وأكد عبد السلام كتر أحد المعلمين بالمنطقة انه لا يمكن ان يلتئم الجرح الا بمزيد من التنازلات المتبادلة وتناسي المرارات املا في العيش المشترك”.

وأضاف “قبل اندلاع الحرب الجميع يعرف مدى اهمية المنطقة وحجم الانقسامات العرقية وما ترتب عليها من مرارات ‘لكن هناك اصرار متزايد لطي صفحة الماضي .. هناك ارادة مشتركة قوية تتجاوز بعض الاصوات النشاز التي تحاول ان تبقي الامور كما هي”.

الخرطوم (كوش نيوز)

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *