أكد وزير الثروة الحيوانية على دعمها بالكامل ..انشاء مزرعة مصرية لتسمين الابقار ومسلخ لتصدير اللحوم لمصر والخليج

أكد وزير الثروة الحيوانية على دعمها بالكامل ..انشاء مزرعة مصرية لتسمين الابقار ومسلخ لتصدير اللحوم لمصر والخليج

أكد بشارة جمعة أرور وزير الثروة الحيوانية إستعداد وزارته للوقوف بالدعم والمساندة وتسهيل كافة الإجراءات المحجرية لدعم مشروع انشاء مزرعة تسمين للأبقار والأغنام ومسلخ بغرض السوق المحلي والصادر لدولة مصر ودول الخليج المقدم من شركة العتباني وأبو العينين المصرية بقيادة المستثمر إبراهيم حسين العتباني .

مشيرا الى دعم المشروع الاستثماري بكل خطواته حتى يتم الانطلاق مع تأكيده عدم وجود أي معوقات في مجال تصدير اللحوم المذبوحة مع سعيهم في تطوير وتحسين المسالخ وتطوير مدخلات الانتاج من الأعلاف والمراعي الخضراء.

وفي السياق ذاته بحث ارور آليات تعزيز التعاون المشترك في ترقية وتطوير المشروعات التنموية وتحسين بيئة الاستثمار في مجال اللحوم الحية والمذبوحة والأسماك .

جاء ذلك لدى لقائه يوم الاثنين 9 أكتوبر  بمكتبه وفد شركة العتباني وأبو العينين المصرية بقيادة المستثمر إبراهيم حسين العتباني وذلك بحضور الدكتور كمال تاج السر وكيل الوزارة ومديري الإدارات المعنية بزيادة الإنتاج وذلك في إطار التفاكر لإنشاء مزرعة تسمين الأبقار والأغنام ومسلخ بغرض السوق المحلي والصادر لدولة مصر ودول الخليج، مبينا – بحب (سونا) – أن السودان أبوابه مشرعة بالانفتاح في تكوين العلاقات الإنتاجية المثمرة بهدف التكامل الإفريقي في جميع القضايا للزيادة في مشروعات التنمية بين البلدين وله سلسلة متواصلة مع مختلف الدول العربية والأجنبية.

وفي ذات الإطار أشار أرور أن الاستثمار في مجال الأسماك يعد من المشاريع الداعمة والناجحة بالاستفادة من التقنيات الحديثة المتبعة في العالم في مجالات التوسع في الاستزراع السمكي.

من جهته تقدم مدير الشركة إبراهيم العتباني بالتهنئة للسودان برفع العقوبات باعتباره من الدول الرائدة في مجالات الاستثمار والتصدير مع رغبتهم الأكيدة في إطار التنسيق والتعاون المثمر وتعزيز الدور الأساسي مؤكدا على إستعدادهم لفتح نوافذ وخطوط مع السودان بحسب أنه من أهم الدول المصدرة للثروة الحيوانية في العالم بجانب تواصلهم مع مختلف دول العالم عبر إستخدامهم للتقانات التكنولوجية.

الخرطوم – كوش نيوز

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *