الزواج من كبيرات السن ..الخالة بتجيب حديدة ومن البنك بتديك رصيدا

الزواج من كبيرات السن ..الخالة بتجيب حديدة ومن البنك بتديك رصيدا

خاله بمالا ولا شابه بجمالا …

لم تعد معايير الجمال ، التعليم ، الثقافة هي المقاييس الرئيسية عند الشباب السوداني ، للإرتباط بفتاة احلامه وشريكة حياته المستقبلية لكن الظروف الاقتصادية الصعبة التي تحيط بالشباب دفعت الكثيرين منهم الى الاقبال وبشكل لافت للزواج من نساء حاصلات على وظيفة حتى وان كانت تكبره في العمر .

وبحسب صحيفة الوطن إستطلعت خلال تجوالها آراء الكثير من الشباب وتوجهت لهم بالسؤال حول مواصفات زوجتك المستقبلية ، حيث أكد (شهاب أحمد) بانه يفضل الزواج من موظفة مقتدره ماليا وأضاف بأن هذا الزواج سوف يساعدني كثيراً في تربية الابناء ورعايتهم من كل جانب مضيفاً أن الشباب يردد هذه الأيام عبارة (خاله بماله ولا شابه بجمالا) في إشارة إلى تنازل الشباب عن حلم الزواج من فتاة صغيره ذات جمال لأن ذلك أصبح بعيد المنال حسب قوله .

أما (ياسين خالد) فقد وافق في رأيه (شهاب) قائلا إنني أفضل الزواج من موظفة لأن ذلك يضمن لأولادنا مستوى ثقافياً مشتركاً بيني وبينها ، على خلاف الغير متعلمة فقد يكتسبون صفاتي فقط ، فضلاً عن راتبها الذي قد يساعدني كثيراً على سد النقص في قائمة متطلبات الحياة العامة .

ينقسم رأي الشباب السوداني بين مؤيد ومعارض لفكرة الزواج من خالات فالطرف الأول وهو يمثل راي الأغلبية منهم يبررون بأن الزواج منهن يضمن حياة كريمة يتعاون فيها الطرفان في ظل غلاء المعيشة ، أما الطرف الآخر فهو يتعارض مع هذه الفكرة لانه يرى بأن الزواج اذا أصبح مشروعا تجاريا وإستثماريا وحوله الى علاقة مصلحة قد تنجح او تفشل بمرور الزمن .

في واحدة من مجموعات الفيس بوك كان سؤلا عن هل تفضل الزواج من خالة شايله جنا ولا شافعة واقفة قنا .. الخالة بتجيب حديدة ومن البنك بتديك رصيدا .

 

 

الخرطوم (كوش نيوز)

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *