بالصور: في لفتة رائعة سعوديون يكرمون معلمهم السوداني بعد فراق 38 عاماً

بالصور: في لفتة رائعة سعوديون يكرمون معلمهم السوداني بعد فراق 38 عاماً


استقبل مجموعة من السعوديين بحفاوة بالغة معلمهم السوداني القادم من السودان لأداء مناسك العمرة في المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء 20 رمضان 1439هـ، بعد أن درسهم قبل 38 عاماً، حيث كان يقوم بتدريسهم مادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية، في متوسطة وثانوية نمره في العام ١٩٨٠ م بمنطقة القنفذة جنوبي مكة المكرمة .
وكان المعلم السوداني ” هاشم عبدالله قيلي” 65 عاماً، الذي ينحدر من منطقة تنقسي الجزيرة شمالي السودان، قد عمل في مهنة التعليم بالمملكة العربية السعودية لحوالي ثلاثون عاماً، قبل أن يعود ويستقر بالخرطوم ليشغل مديراً لمدرسة بنات ثانوية خاصة، وقد عُرف بدماثة خُلقه وحُسن تعامله مع طلابه وإخلاصه في عمله ليحظى بحب وتقدير منقطع النظير من قبلهم.

وقد إنتظره طلابه بلهفة وشوق قبل أن يحضر إليهم، والذين أصبحوا رجالاً يشغلون وظائف حكومية عليا ومنهم أطباء وصيادلة ومهندسون ورجال أعمال، و أقاموا تكريماً بهذه المناسبة وغمروه بكرم فياض نحروا له الذبائح وأقاموا له الولائم وتوافد بعضهم من العرضية الشمالية نمره إلى جدة لإستقباله، والتقطوا عدة صور ومقاطع فيديو تذكارية توثيقاً لهذه المناسبة، كما تكفلوا بتكاليف عمرته بعد وصوله إليهم.
وغرّد إبراهيم الشمراني أحد طلابه، على حسابه بتويتر بعد أن نشر صورة تجمعه بأستاذه، قائلاً : ” ‏التقيت أُستاذي ومعلمي في المتوسطة الأستاذ هاشم عبدالله قيلي بعد أكثر من ٣٥ عاماً ، وجدته نفس الإنسان يملك الروح العالية والخلق والتواضع والابتسامة ، كانت من أجمل لحظات العمر ، حفظك الله أبامحمد ”
وتشير (كوش نيوز) إلى الحظوة التي يحظى بها المقيمين السودانيين عامة والمعلمون منهم خاصة بين الشعب السعودي المضياف ودول الخليج لما عُرفوا به بالصدق والأمانة والكرم وإخلاصهم في عملهم.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

جانب من الحفاوة والكرم

 

 

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

1 تعليقات

  1. الشاذلي التنقساوي

    هكذا العلم يرفع عقول أصحابه .. فتعلوا مراتبهم بين الناس .. ((وعند الله ان شاء الله))

    الرد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.