المحكمة العليا تلزم جامعة الخرطوم بمنح الدكتوراة لطالب

المحكمة العليا تلزم جامعة الخرطوم بمنح الدكتوراة لطالب


 

ألغت الدائرة الإدارية في المحكمة العليا قرار قاضي محكمة الإستئناق الإبتدائي بشطب الطعن الإداري، كما ألغت قرار مجلس الدراسات الأساسية والهندسية في كلية الدراسات العليا بجامعة الخرطوم برفضها منح الدرجة العلمية في الدكتوراة بعد إجازة لجنة الامتحان البحث العلمي في العلوم للطالب محمد رافع محمد السناري .

 

وأبلغ المحامي اللواء شرطة د. الطيب عبدالجليل حسن بأن هذا الحكم لأول مرة في مسائل علمية تمنحها الجامعات في رسالة درجة الدكتوراة، ويعد اختباراً حقيقياً للقضاء الإداري في السودان، أن يبت في مسائل القانون الخاصة بالشؤون العلمية .

 

ويعد كذلك وبحسب صحيفة التيار تعزيزاً لصلاحيات لجنة الإمتحان، بأنه لا سلطان عليها إلا مجلس الإساتذة وما عداه من مستويات إدارية لكلية الدراسات العليا، سوى مسائل تنسيقية بين مجلس الأساتذة ولجنة الإمتحان .

 

الخرطوم (كوش نيوز)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

  1. محمد رافع السناري

    أرى أن المحكمة قد أنصفتني بعد أكثر من 5 أعوام وأنا منتظر ما لحق بي من ظلم من لجنة الدراسات العليا بجامعة الخرطوم بقيادة دكتور أبوالنور العميد ونائبه دكتور أبوبكر وحفنة من مجلس الأساتذة واتفاقهم مع جهة خارجية برفض رسالتي بالرغم من أن لجنة الامتحانات المكونة من 3 بروفيسورات امتحتني وأوصت بمنحي الدرجة العلمية إلا أنهم ولأسباب شخصية أرادوا أن يكسروا القانون ولوائح جامعة الخرطوم فتم إرسالها بطريقة غير شرعية بعد أن أتفقوا مع دكتور سوداني ينتمي إليهم وأبلغوه برفض الرسالة ولكن عدالة السماء كانت فوقهم جميعاً

    الرد
  2. محمد رافع السناري

    أرى أن المحكمة قد أنصفتني بعد أكثر من 5 أعوام وأنا منتظر ما لحق بي من ظلم من لجنة الدراسات العليا بقيادة دكتور أبوالنور العميد سابقا ونائبه دكتور أبوبكر وحفنة من مجلس الأساتذة واتفاقهم مع جهة خارجية برفض رسالتي بالرغم من أن لجنة الامتحانات المكونة من 3 بروفيسورات امتحتني وأوصت بمنحي الدرجة العلمية إلا أنهم ولأسباب شخصية أرادوا أن يكسروا القانون ولوائح جامعة الخرطوم فتم إرسالها بطريقة غير شرعية بعد أن أتفقوا مع دكتور سوداني ينتمي إليهم وأبلغوه برفض الرسالة ولكن عدالة السماء كانت فوقهم جميعاً

    الرد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.