“الشيخ الحكيم” ينعي نائب أنصار السنة ولايستبعد نظرية المؤامرة

“الشيخ الحكيم” ينعي نائب أنصار السنة ولايستبعد نظرية المؤامرة

نعى الداعية الإسلامي السوداني محمد هاشم الحكيم من “اسطنبول” جاره الشيخ عبدالرحمن عبدالجليل، نائب الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان، الذي توفي إثر حادث سير أليم يوم الجمعة في طريقه لإفتتاح مسجد بولاية النيل الأبيض جنوبي السودان، وكتب “الحكيم” بحسب مانقل محرر (كوش نيوز) ” توفي قبل قليل في حادث سير، الشيخ الفاضل و الجار الورع عبد الرحمن عبد الجليل نائب الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية، ومن علامات حُسن الختام الموت يوم الجمعة ولعلها ساعة إجابة.
وأضاف “الحكيم” أسال الله أن تكون له شهادة فقد أفتى العلماء بأن حادث السيارة ينطبق عليه الموت تحت الهدم والذي هو شهادة بشهادة سيد الزاهدين صلى الله عليه وسلم.
مُضيفاً : الرجل خرج لإفتتاح مسجد بإحدى قُرى النيل الأبيض فهو في سبيل الله، ذاكراً مآثره قائلاً : عُرف عنه البساطة و البشاشة يبادرك بالسلام و المصافحة قبل أن تفكر، أشهد الله شاهدته قبل أيام قليلة في محطة أبو حمامة خلال ازمة الوقود وقد وقف ببوكسيه وحمل ما لا يقل عن عشرين شخصاً كفضل ظهر من غير أن يطلبوا منه.
ولو أنه كان قليل الكلام في العام و الخطابة إلا أنه كان يدير العمل الدعوي وله أجر الآلاف من الدعاة .
وأضاف الحكيم : اهتم بكفالة الأيتام وكان يبادر بالسؤال هل عندكم من يتيم تسجلوه حاز على علاقات طيبة مع الخيرين والمنظمات الداعمة،عاش عمره بحي الشجرة الحماداب واحداً من الناس، أكثرهم صمتاً وأحسنهم سمتاً .
وقال “الحكيم” من مقر إقامته باسطنبول التركية التي يزورها هذه الأيام،  لوددت إني كنت حاضراً لأشهد قبره وتحول بيني هذه المسافات.
ولم يستبعد ” الحكيم” المؤامرة قائلاً : هكذا أرى الآن الشيخ العاشر من هذه الجماعة يموت في حادث سيارة، ولا نستبعد نظرية المؤامرة، ودعا إلى التحقيق في أسباب الحوادث الكارثية على طريق الموت الخرطوم كوستي.
وختم : لا عزيز على الله، التعازي للشيخ الفاضل د اسماعيل عثمان ود التهامي  والشفاء العاجل للشيخ كامل البلال و مرافقيه، اللهم اغفر له و ارحمه واجعل قبره روضه من رياض الجنة .

ويُذكر من قادة جماعة أنصار السنة بالسودان الذي قضى نحبه إثر حادث سير مشابه، الشيخ محمد سيد حاج، إمام وخطيب مسجد المؤمنين بالصافية بحري وعضو ‏هيئة علماء السودان، الذي راح ضحية حادث سير مشابه بمنطقة القدنبلية محلية القلابات شرقي السودان، في طريق عودته من القضارف إلى العاصمة السودانية الخرطوم بصحبة أحد ‏أصدقائه في ابريل 2010 .

وجماعة أنصار السنة المحمدية، هي جماعة سنية سلفية إصلاحية على منهج وعقيدة أهل السنة والجماعة في التلقي والاستدلال، والاعتقاد والاتباع، وفي مناهج السلوك والسير إلى الله جملةً وتفصيلا من خلال الدعوة إلى التوحيد الخالص ونبذ البدع والخرافات، وإحياء دعوة الإسلام بالقرآن والسنة واتباع سلف الأمة.
وكان نائب الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية، عبدالرحمن عبدالجليل أحمد، قد توفى في  حادث سير مروع  بقرية الثلاجة اليوم الجمعة ، أثناء رحلته والوفد المرافق له لافتتاح مسجد بمدينة الدويم بولاية النيل الأبيض واصابة (6) من مرافقيه.
ابومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

السيارة التي كان يستقلها الفقيد ومرافقيه

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *